• تطوان.. البوليس يبحث عن مُختلس الملايين من وكالة لبريد المغرب
  • وزير الداخلية مطلوب في البرلمان والتقرير الطبي يؤكد تعرض الضحيتين للرفس.. آخر مستجدات قضية قتيلتي معبر سبتة
  • زاكورة/ تنغير/ اوطاط الحاج/ جرادة.. مدن صغيرة واحتجاجات كبيرة!
  • بالسيوف والمواس والقراعي.. التشرميل حتى عند العيالات!! (صور)
  • العروي.. واحد شنق راسو عند الجضارمية!
عاجل
الثلاثاء 04 فبراير 2014 على الساعة 17:45

لرباط.. مسيرة للتنديد بانتهاكات وجرائم البوليساريو

لرباط.. مسيرة للتنديد بانتهاكات وجرائم البوليساريو

لرباط.. مسيرة للتنديد بانتهاكات وجرائم البوليساريو 

 

كيفاش

تنظم منظمة اليمامة البيضاء الفرنسية والحركة الدولية لاستكمال الوحدة الترابية للمملكة المغربية ورابطة الصحراويين المغاربة في أوروبا، مسيرة “اليمامة البيضاء” يوم 12 فبراير الجاري، تنديدا بانتهاكات وجرائم البوليساريو في جحيم مخيمات تندوف.

وأوضح المنظمون أن تنظيم هذه المسيرة يأتي بعد نجاح المسيرة التي انطلقت من أمام البرلمان الأوروبي في اليوم العالمي للطفل، ونجاح محطة ستوكهولم في السويد، وبمناسبة اليوم الدولي للطفل المسخر في النزاعات المسلحة.

وأشار البلاغ إلى أن المنظمة شرعت في استقبال رسائل تضامن مع أطفال مخيمات تندوف سيتم جمعها وحملها في مسيرة صامتة إلى تمثيلية الأمم المتحدة في الرباط، لتكليفها بإيصالها للأمين العام للأمم المتحدة، تعبيرا عن الإدانة والتنديد ” بمختلف الجرائم التي تلاحق الأطفال المضطهدين من قبل (البوليساريو)، تحت أعين ومباركة الجزائر الصانعة والمحتضنة والراعية لهذا الكيان الوهمي ولإسماع أنين وبكاء ونواح الأمهات القابعات في جحيم المخيمات”.

وأكد المصدر ذاته أن هذا النداء الإنساني “يخاطب، في المقام الأول، قلوب ومشاعر العالم برمته ويسعى إلى تحديد المسؤوليات، وخاصة مسؤولية الأمم المتحدة في التصدي لمثل هذه الجرائم المرتكبة جهارا في حق الإنسانية، وكسر الصمت الرهيب وغض الطرف عما يحدث يوميا في مخيمات تندوف”.

وأبرز أن أطفال مخيمات تندوف “انتزعوا وقطعوا من جذورهم التاريخية والعاطفية، واستعملت عليهم شتى أنواع التداريب العسكرية، وأجبروا على العمل الشاق في حقول قصب السكر وصناعة السيجار الكوبي، كما تم استغلالهم في صناعة واستعمال الأسلحة ضد ذويهم بعد شحن أفكارهم بأضاليل جعلت منهم قنابل إنسانية موقوتة في خرق سافر لكل المواثيق والأعراف، وما تقتضيه اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 وكذا انتهاكا صارخا لمقتضيات البرتوكول الاختياري لاتفاقية الطفل بشأن إشراك الأطفال في المنازعات المسلحة لسنة 2000”.

وأضاف أنه تم استغلال هؤلاء الأطفال “لأهداف سياسية، وإذكاء أفكار تحريضية ضد المغرب البلد الأم، ولتلقي جبهة الإرهاب المزيد من الإعانات والمساعدات الدولية”.

وأشار إلى أن كثيرا من الأمهات “أصبن بانهيارات عصبية تلتها أمراض خطيرة جراء التعذيب النفسي لبقائهن رهائن في انتظار عودة أبنائهن الذين مات عدد كبير منهم جراء صنع المتفجرات”، مبرزا أن الأفظع من ذلك يكمن “في جرائم الاستغلال الجنسي لفتيات المخيم”.