• بالصور.. ميساجات “خاسرة” في مباراة الجيش والرجاء
  • مراكشية احترفت الكلاشات مع الفنانين وسالات بالفضيحة.. لعب الفايس بوك كيسالي بالشوهة!
  • حميد المهدوي: عطيوني فرصة ندوي واش بغيتوني ننتحر في الحبس؟
  • سبحان مبدل الأحوال..لشگر يغازل عمل الرميد والحقاوي!!
  • سيلفستر ستالون: أنا حي أصارع
عاجل
الخميس 05 ديسمبر 2013 على الساعة 11:22

توقيع اتفاق بين الفاتيكان وإسرائيل يخص القدس.. الملك محمد السادس يحذر

توقيع اتفاق بين الفاتيكان وإسرائيل يخص القدس.. الملك محمد السادس يحذر

توقيع اتفاق بين الفاتيكان وإسرائيل يخص القدس.. الملك محمد السادس يحذر

كيفاش
ذكر بلاغ للديوان الملكي أن الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، بعث إلى كل من قداسة البابا فرانسيس والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، رسالتين عبر فيهما “عن الانشغال العميق الذي نشعر به في المملكة المغربية وفي سائر الأقطار الإسلامية، بخصوص قرب توقيع دولة الفاتيكان وإسرائيل على مشروع ملحق للاتفاقية المبرمة بين الطرفين سنة 1993، والمتعلق بممتلكات الكنيسة الكاثوليكية بمدينة القدس المحتلة”.
وقد أبرز الملك أن هذا التوجه من شأنه أن “يعاكس الجهود المبذولة من أجل توفير المناخ الملائم لإنجاح مفاوضات السلام، المستأنفة منذ شهر يوليوز 2013، بين الفلسطينيين والإسرائيليين، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية، والتي من المفروض أن تحسم، من بين أمور أخرى، في الوضع النهائي للقدس الشرقية”.
وأضاف الملك  أن “من شأن التوقيع على هذا الملحق أن يزكي الممارسات الاستيطانية الاستفزازية التي تقوم بها إسرائيل، وانتهاكاتها الجسيمة في المسجد الأقصى وفي القدس وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة”، مضيفا: “بل إن  مثل هذه الإجراءات تتناقض في العمق مع أسس الشرعية الدولية والقرارات الأممية، التي تؤكد ضرورة المحافظة على الطابع الخاص للمدينة المقدسة، وعدم المساس بوضعها القانوني”. وأكد الملك أن القدس “هي جوهر الصراع المرير بمنطقة الشرق الأوسط، وصميم الحل السياسي في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، التي نأمل جميعا أن يتجاوز الطرفان من خلالها العقبات والمعيقات التي تحول دون الوصول إلى سلام عادل وشامل وفق حل الدولتين”.
كما أعرب عن يقينه بأن “أي اتفاق مع إسرائيل لا يأخذ بعين الاعتبار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ستكون له خيبة أمل عميقة لدى شعوب العالم الإسلامي، ولن يخدم السلام المنشود، في الوقت الذي نحن مطالبون فيه بإيجاد حلول خلاقة ومبتكرة لقضية القدس، مدينة السلام”.
وبعد أن ثمن الملك العزم الأكيد لكل من قداسة البابا والأمين العام للأمم المتحدة “على احترام الحقوق الفلسطينية المشروعة، وسعيهما الحثيث لإحلال السلام والمحبة في العال”م، دعاهما “إلى اتخاذ الإجراءات التي يرونها مناسبة لمنع عقد أي اتفاق يضفي شرعية على الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس، ويؤجج مشاعر أزيد من مليار مسلم في العالم”.