• بالفيديو والصور من القنيطرة.. تفاصيل حريق في مصنعين
  • خلفا للسكتيوي.. مدرب عراقي قريب من تدريب الوداد
  • بستيل “الواي واي”.. يحي وطارق يطلقان “مافيونسي”
  • مشات الوداد ومشات بركان.. الرجاء يحمل الأمل الإفريقي للمغاربة (صور)
  • العثماني من الحسيمة: هذه المنطقة تحتاج منا مزيدا من العناية
عاجل
الجمعة 22 فبراير 2013 على الساعة 11:44

ستنشطه “المشاكسة” كوثر بودراجة.. “جاري يا جاري” على ميدي 1 تي في

ستنشطه “المشاكسة” كوثر بودراجة.. “جاري يا جاري” على ميدي 1 تي في كوثر في عرض للأزياء على قناة فاشن
كوثر في عرض للأزياء على قناة فاشن

و م ع

أعلنت قناة “ميدي 1 تي في”إطلاق برنامج حواري أسبوعي جديد، هو الأول من نوعه ذو بعد مغاربي٬ يحمل اسم “جاري يا جاري” ابتداءا من فاتح مارس المقبل.
وأوضح الرئيس المدير العام للقناة، عباس عزوزي، خلال ندوة صحافية عقدت٬ مساء أمس الخميس (21 فبراير)، في مدينة بن سليمان٬ أن هذا البرنامج٬ الذي سيبث مساء كل جمعة على الساعة الثامنة وخمسين دقيقة٬ يوضح التزام “ميدي 1 تي في” كقناة ذات توجه مغاربي٬ مشيرا إلى أن هذا البرنامج موجه إلى الجمهور المغاربي في كل من المغرب٬ وتونس٬ والجزائر٬ وليبيا وموريتانيا وكذا إلى جميع مغاربة العالم.
وأبرز أن هذا البرنامج الترفيهي الجديد٬ الذي سيمتد على مدى سبعين دقيقة٬ يعتبر نافذة مفتوحة على الثقافة وعلى الحياة الاجتماعية للأشقاء المغاربيين٬ موضحا أن الفكرة الرئيسية للبرنامج هي التعرف عن ما يجمع البلدان المغاربية وعن أوجه الاختلاف من بلد لآخر.
وأشار إلى أن مهمة “جاري يا جاري”٬ البرنامج الترفيهي٬ تتمثل أساسا في المساهمة في التعرف أكثر على التقاليد٬ والعادات٬ وعلى ثقافة الجيران المغاربة٬ وكذلك فهم أفضل لخصوصيات هويات بلدان المغرب الكبير.
ويعكس “جاري يا جاري٬ واقع مجتمعات متقاربة ثقافيا وجغرافيا٬ ويدعو إلى التعرف أكثر وفهم هذه المجتمعات٬ ويتطرق إلى مواضيع٬ وأحداث أو إشكاليات منبثقة عن العلاقة بالآخر٬ ويأخذ المشاهدين إلى اكتشاف طرق العيش والتفكير الجديدة السائدة حاليا في كل من هذه البلدان.
وسينشط هذا المولود الجديد٬ فريق من المنشطين أتوا من آفاق مختلفة كل من٬ المغربية كوثر بودراجة٬ مقدمة البرنامج٬ وخمس كتاب أعمدة من مختلف بلدان المغرب العربي٬ وهم سليمة عبادة (الجزائر)٬ وإيمان عميري (تونس)٬ وميلود عمروني (ليبيا)٬ وساو مامادو (موريتانيا)٬ ويوسف قصير وحمزة فيلالي (المغرب).
وسيلتقي هؤلاء٬ من أجل أن يتقاسموا وجهة نظرهم حول المستجدات٬ (الثقافة والظواهر الاجتماعية)٬ وكذلك لإعطاء معلومات غريبة أو طرائف حدثت في بلدانهم٬ من أجل الغوص بالجمهور في واقعهم اليومي٬ الذي يعتبر هو بذاته واقع المغرب الكبير.
وفي الوقت الذي يعرف المغرب العربي العديد من التغيرات السوسيوثقافية المهمة٬ سيأخذ فريق “جاري يا جاري” الجمهور لملاقاة المغاربيين من مختلف البلدان الخمسة لاكتشاف عاداتهم اليومية كطرق تفكيرهم الجديدة والظواهر الاجتماعية٬ التي يعيشها كل واحد منهم في بلده٬ بغية إعطاء صورة عن مغرب كبير متحد في التبادل٬ والتقاسم والبهجة.