• الوكيل العام للملك: حفاظا على سرية التحقيق وقرينة البراءة يتعذر الإفصاح عن موضوع الشكايات المقدمة ضد بوعشرين
  • لجنة الحكماء في الجامعة تدخل على خط الأزمة.. الرجاويين دارو الشوهة!
  • القانون لا يحمي المغفلين.. عقود “عمل” في الخليج مقابل الملايين!
  • عناصر أمن داهمت مقر جريدة “أخبار اليوم”.. تفاصيل توقيف توفيق بوعشرين
  • بسبب خلافات مع حارس ليلي.. مقرقب هرّس 14 طومبيل فالرباط!
عاجل
الثلاثاء 15 يناير 2013 على الساعة 15:23

واش حنا واجدين؟!

واش حنا واجدين؟! يوسف بصور [email protected]
يوسف بصور
[email protected]

بعد بضعة أيام سيعز الأسد أو يهان. نهار السبت اللي جاي غادي يبان العربون ونعرفو واش المنتخب الوطني الحالي غادي يرجع الهيبة لكرة القدم المغربية.

على الورق كل الظروف مواتية لتحقيق نتيجة إيجابية. الفريق الوطني يقيم في أحد أرقى فنادق جوهانسبورغ. ملاعب التداريب والملاعب الرسمية لخوض المباريات من الطراز الرفيع، كما أن النخبة المغربية استفادت من فترة إعداد بجنوب إفريقيا أطول مما حصل في الدورة الماضية حين استعد الأسود بماربيا وحلوا بالغابون قبل بضع ساعات من انطلاق “الكان”. الجامعة أيضا حفزت اللاعبين ماديا، حيث وعدتهم بمنح سخية في حال التألق والعودة بالكأس الإفريقية، حيث سيحصل كل لاعب على 300 مليون سنتيم.

أمام هذه الإمكانيات الهائلة لا عذر أمام العناصر الوطنية ولا شيء يمنع اللاعبين من أن يظهروا علو كعبهم ويرفعوا العلم المغربي عاليا في الكأس الإفريقية.

لكن ماذا عن الجاهزية التقنية والتاكتيكية للنخبة المغربية؟ المبارتان الأخيرتان ضد زامبيا وناميبيا أكدتا أن بعض مواطن الخلل ما زالت موجودة وخاصة في خط الدفاع، حيث يتسبب نقص التواصل بين المدافعين في ترك ثغرات يمكن أن يستغلها خصوم النخبة الوطنية لتهديد مرمى الحارس نادر المياغري، أما وسط الميدان فيغلب عليه الحس الدفاعي مما يحد من قدرته على إمداد المهاجمين بالكرات المدروسة وشن هجمات منظمة. كما أن الاعتماد على منير الحمداوي كرأس حربة وحيد يمكنه أن يريح خصوم المغرب. فهل سيتدارك الطاوسي هذه الاختلالات قبل يوم السبت المقبل؟