• الوكيل العام للملك: حفاظا على سرية التحقيق وقرينة البراءة يتعذر الإفصاح عن موضوع الشكايات المقدمة ضد بوعشرين
  • لجنة الحكماء في الجامعة تدخل على خط الأزمة.. الرجاويين دارو الشوهة!
  • القانون لا يحمي المغفلين.. عقود “عمل” في الخليج مقابل الملايين!
  • عناصر أمن داهمت مقر جريدة “أخبار اليوم”.. تفاصيل توقيف توفيق بوعشرين
  • بسبب خلافات مع حارس ليلي.. مقرقب هرّس 14 طومبيل فالرباط!
عاجل
الخميس 10 يناير 2013 على الساعة 12:11

فلتحيا ثورة البواسين

فلتحيا ثورة البواسين محمد محلا [email protected]
محمد محلا
[email protected]

قبل شهور قامت ثورة البيرة في مصر، وقيل إن البعض سيخرج حاملا “قرعته” أمام القصر الرئاسي. أتصور أنهم كانوا سيرفعون شعار: “أرا بيرا.. ولا ندير كيرا”. لكن مرت القضية بسلام ولم نسمع عن هؤلاء الثوار في ما بعد، وتنفس مرسي الصعداء ومعه كل “الإخوان”.

واليوم، في إطار غرائب الثورات، ومن أرض ثورة الياسمين، يطل علينا أصحاب “ثورة البواسين”. فبعد حبس شاب وصديقته بتهمة “البوسان” في الشارع العام، تضامن معهما البعض وقرروا الخروج يوم 14 يناير للتباويس في الشارع العام.. القضية عندك “حامضة” آ راشد الغنوشي.
وبما أن إحراق الأجساد انطلق من تونس مع البوعزيزي ليصل لهيبه عددا من دول العرب، فأنا أخاف أن تنتشر هذه البدعة، التي لا أعلم هل هي “بدعة حسنة” أم “بدعة سيئة”.
غدا سنسمع عن البواسين في الساحات يعتصمون بوسا، وسنسمع عن جمعة البوسان، وسيرفع شعار في ساحة التحرير في مصر “بوس الواوا”، لتدخل بذلك هيفاء التاريخ إلى جانب زميلها في النضال “تشي غيفارا”… وما إلى ذلك من البدع الاحتجاجية “المذمومة” (باش ما تقولوش كيدير الفرزيات).

الخوف كل الخوف أن نسمع عن هذه الثورة في المغرب. ويرفع شعار في الهوندات: “واش أنت مسطي.. تحرمني بوسي”، أو “الشعب يريد.. البوسان للجميع”…إلخ. بنكيران مسكين لا وقت ولا أعصاب لديه (منقولوش حيت حزبو إسلامي، حيت “البيجيدي” منفتح أكثر من أحزاب أخرى) لمثل هذه الترهات التي سنستوردها في إطار استهلاك منتجات الثورات العربية.
دابا بيناتنا، واش سالينا في الدول العربية من كلشي بقا لينا غير البوسان حتى هو نديرو عليه ثورة؟
وعلى كل حال حنا في المغرب، وفي إطار الاستثناء، والحمد لله، بايسين وما مفاكينش من شحال هادي.. والدليل صور مسجد الحسن الثاني، ما كين غير الثوري على ختو.
فلتحيا ثورة البواسين.