• كازا.. اعتقال موسيقيين وفايسبوكيون يطلقون هاشتاغ “الحرية للفن”
  • اليوم الثلاثاء.. الشتا والثلج والبرد
  • الدورة 17.. مهرجان مراكش يكشف لائحة أسماء لجنة التحكيم
  • بالصور.. العالم المغربي رشيد اليزمي يفوز بجائزة “الإبداع العلمي والتكنولوجي”
  • مهرجان مراكش.. عرض 80 فيلما من 29 بلدا
عاجل
الخميس 08 نوفمبر 2018 على الساعة 22:43

ابن كيران: الملك أنقذ المغرب من هلاك محقق… وقّروه راه كاينة حدود

ابن كيران: الملك أنقذ المغرب من هلاك محقق… وقّروه راه كاينة حدود

أوضح عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة السابق، إن بعض الأحداث التي تقع في المغرب حاليا لا تروقه.
وقال ابن كيران، في كلمة أمام أعضاء المكتب الوطني للجامعة المغربية للفلاح، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل في المغرب، مساء اليوم الخميس (8 نونبر)، في منزله في الرباط، “ومن الأمور اللي ما عاجبانيش فاش كندخل للأنترنت كنلقى الناس كيشكيو من أمور معقولة، ولكن كينين شي وحدين كيتوجهو بالكلام لأعلى سلطة فالبلاد اللي هو الملك… هاد الشي ما عجبنيش وما غيعجب حتى واحد عندو عقل… الملك ديالنا هو الملجا ديالنا بعد الله”.
وتابع ابن كيران: “آ الاخوان ملي وحلنا ف20 فبراير شكون فك القضية؟ راه الملك بخطابو الشجاع، وبضعة أيام الحركة ما بقاتش فالشارع وكل واحد مشى لدارهم”، مردفا: “الملك بعد الله آ الإخوان عتق المغرب”، قبل أن يشير إلى أن الملك “أنقذ المغرب من هلاك محقق”.
واسترسل المتحدث: “نهار اللي غتوقع شي حاجة فالملكية ديالنا راه الله يستر ما غنقول ليكم والو ولكن راكم عارفين كلشي، بغيتيو تنتقدو الحكومة نتقدوها… الملك وقروه وخليوه فمكانتو، وما تقولوش ليا السياسة ديالو ولا غيرو، الملك ديالنا ما كيقومش غير بدور الحاكم هو رمز”.
وقال ابن كيران: “الدولة ديالنا ما قايماش على السلطة والقمع قايمة على المشروعية، والمغرب دولة لا تحكم بالحديد والنار”، مردفا: “اليوم داك الشي اللي كنشوف ديال بعض الناس، اللي بعضهم الله يحسن العون، بغاو يغوتو يغوتو ولكن راه كاينة حدود… المغاربة ما تقربوش للملك ديالهم لأن الملك عندو الحكم والرمزية والسياسة غير مرتبطة بالرمزية”.
وأضاف: “دابا حنا غنبقاو مع الملك ديالنا ومن بعد ولدو ومن بعد ولد ولدو، وهو ما يديرش شي حاجة اللي مابغاش للشعب وحتى يلا وقع خطأ فهو ماشي نبي، خاص غير الصبر وهاد الشي خاص الناس يفهموه ويعرفو أن هادي مصلحتهم”.
وخلص ابن كيران إلى القول: “أدعو من يعارضون ملكيتهم اليوم أن يتراجعوا فهم على خطأ باش ما نقولش شي حاجة أخرى”.