• بشرى لسكان تازة.. قرب إحداث منطقة صناعية حرة
  • خسر المباراة الأولى وبدا متوترا ووجه انتقادات إلى الحكام.. شغب مارادونا ما كيساليش
  • مكناس.. رصاصة شرطي تنهي حياة بزناس خطير
  • البطولة الاحترافية.. قرش آسفي يتزعم مؤقتا ولا غالب ولا مغلوب في ديربي الشمال
  • بعد مطاردة.. توقيف مروج مخدرات في تطوان
عاجل
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 على الساعة 15:45

صدق أو لا تصدق.. كاتب عام حزب مغربي يستقيل بسبب الحج

صدق أو لا تصدق.. كاتب عام حزب مغربي يستقيل بسبب الحج

وجد الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، علي بوطوالة، نفسه تحت سهام انتقادات زملائه في الحزب، بسبب أدائه مناسك الحج.

وبلغت هذه الانتقادات حد مطالبة بعض أعضاء حزب الطليعة، أحد مكونات تحالف فيدرالية اليسار، بإقالة الكاتب العام للحزب خلال دورة اللجنة المركزية التي ستنظم يوم 29 شتنبر الجاري في مراكش، بحجة أن ما قام به “يتعارض مع مبادئ وتوجهات الحزب”.

ونفى على بوطوالة، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، ما راج حول طرده من الحزب أو مطالبته بالاستقالة، قائلا “لم يطلب مني أي مسؤول في الحزب أو الكتابة الوطنية تقديم استقالتي، أنا من طالب اللجنة المركزية للحزب بإعفائي من جميع مهامي التنظيمية، نظرا للبلبلة التي حدثت والأخبار الزائفة التي كان القصد منها الإساءة لي وللحزب”.

وعن دعوات الإقالة التي نشرها بعض المحسوبين على الحزب على مواقع التواصل الاجتماعي، قال بوطوالة: “الحزب لم يطلب مني الاستقالة، هادوك مواقف وتعليقات أصحابها فقط المسؤولين عنها”.

وأكد المتحدث أنه سينضبط لقرار اللجنة المركزية للحزب “كيفما كان”.

وكان بوطوالة قدم توضحيات حول سفره إلى الحج، في بلاغ توضيحي، قال فيه: “تبين لي بعد عودتي أن عدم إخبار الكتابة الوطنية بالحج والتشاور معها، كان خطأ تسبب في إحراج وإزعاج رفاقي ورفيقاتي دون قصد مني، لذلك أعتذر لهم ولهن ولجميع المناضلات والمناضلين رغم اقتناعي بعدم الإساءة لأحد”.

وأشار إلى أنه بناء على ذلك يطالب بإعفائه من جميع مهامه، قائلا: “رغم اقتناعي بأن التدين عموما لا يحمل أية إساءة لسمعة الحزب واليسار داخل المجتمع المغربي، بل بالعكس قد يساهم في دحض الدعاية المغرضة لأعداء اليسار، فقد كنت عازما ولازلت على طلب إعفائي من جميع مسؤولياتي التنظيمية من اللجنة المركزية للحزب التي انتخبتني كاتبا عاما، رفعا لكل حرج أو التباس”.

ونفى بوطوالة أن يكون سافر لأداء مناسك الحج على حساب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مشددا على أنه “لم يذهب ضمن الوفد الرسمي ولا علاقة له به. ولم تتوصل عائلتي بأي شيء من أية جهة. وكل ما هناك أني رافقت زوجتي بعد فوزها في قرعة الحج الخاصة بوكالات الأسفار، وتمت تغطية نفقة السفر حصريا من مداخيل الأسرة، والعقد الموقع مع وكالة “وليلي للأسفار” بمكناس في 25 يوليوز 2018، يثبت ذلك (المرفقات)، وذهبنا برفقة 140 حاجا وحاجة يمكنوا أين يشهدوا بذلك! وعليه أحتفظ بحقي في المتابعة القانونية لمروجي الأكاذيب والأخبار الزائفة حول سفري”.