• بعنوان “أوكي باي”.. الفنانة سهام أدراز تستعد لإطلاق أغنيتها الجديدة
  • بالفيديو من تارودانت.. حريق في مدخل المدينة
  • كلفت 27 مليون درهم.. 280 رادارا ذكيا لمراقبة السائقين المخالفين
  • قال إن “الجزائر واقفة ضد العصابة”.. الدراجي يساند الغاضبين من ترشح بوتفليقة
  • يهم أصحاب الباك.. وزارة التعليم تتّجه نحو إعادة النظر في نظام امتحانات الباكالوريا
عاجل
الأربعاء 05 سبتمبر 2018 على الساعة 23:15

ناض عليهم الصداع.. خبير في اللسانيات يشرح الأصل العربي لكلمات البغرير والغريبة والبريوات!

ناض عليهم الصداع.. خبير في اللسانيات يشرح الأصل العربي لكلمات البغرير والغريبة والبريوات!

في خضم الجدل الدائر حول استعمال ثلاثي “البريوات والبغرير والغريبة” في مقرر دراسي، قال خبير في اللسانيات إن أسماء عربية قديمة، أو أسماء مولدة عبر العصور، كالعصيدة والحريرة والرفيسة والسخينة والثريد والقِدّيد، أصبحت منتشرة في الدول العربية وغيرها.

بغرير الأرض

وقال الخبير إن أصل كلمة “بغرير” مثلا، أو بغِير كما هو مثبت في كتاب “المستدرك على المعاجم العربية” لدوزي، من فِعل بـغرَ ، بغورا ويطلق على الأرض إذا أصابها المطر، فكذلك البغرير يكون مليئا بالثقب، أما الاسم الذي يطلق على “البغرير” باللغة الأمازيغية فهو “تيغرفين”.

بريوات أصلها عربي

وأكد خبير اللسانيات أن كلمة “بريوات” الدارجة أصبحت منتشرة في الدول العربية وغيرها، ولها أصل في العربية، إذ جاءت من كلمة البراءة، وهي رسالة مطوية في شكل مثلث كان يرسلها السلاطين إلى موظفي الدولة، تعيينا أو تثبيتا لهم في مناصبهم، ثم بعد ذلك عممت وأصبحت تطلق على الرسائل الإدارية بصورة عامة.

الغُرَيـِّبة والبهلاء

وحسب المصدر ذاته، الغُرَيـِّبة” كلمة عربية الأصل، وهي تصغير للغَريبة، وتطلق عليها في بعض المناطق المغربية “الحلوى البهلاء”، حيث وقع هنا قلب مكاني للبلهاء فصارت بهلاء، ومذكرها أبله.
وسميت بذلك، حسب الخبير، لأنها تتفتت بسرعة في يد من يريد تناولها، كتشتت فكر الأبله كما هو مثبت في المعجم العربي.