• بعد صفع دا كوستا والاعتداء على فجر.. رئيس الاتحاد التونسي يعتذر للاعبي المنتخب الوطني
  • الكفاءة مقابل التمويل.. معايير جديدة لدعم مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
  • وديات دولية.. البرازيل تواصل انتصاراتها وفرنسا تستعيد توازنها
  • موظف في إدارة السجون وربح بالكاو.. بوكسور مغربي يتألق في تايلاند
  • فارق بن مصطفى.. بلطجي يحرس مرمى منتخب تونس!
عاجل
الجمعة 31 أغسطس 2018 على الساعة 21:00

رئيس الحكومة ووزير الصحة يطمئنان.. الكوليرا في الجزائر والإشاعات في المغرب!

رئيس الحكومة ووزير الصحة يطمئنان.. الكوليرا في الجزائر والإشاعات في المغرب!

في المغرب لا وجود لأي تسرب، إلى حدود الساعة، لوباء الكوليرا. بهذه العبارة المُطمئنة استهل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أشغال المجلس الحكومي، أمس الخميس (30 غشت)، مُطمئنا المواطنين بأن الحالة الوبائية في بلادنا سليمة.

العثماني يُطمئن

وعبر رئيس الحكومة عن تأسفه بسبب انتشار الشائعات والأخبار الزائفة ونشر الرعب والفزع بين المواطنين، من قبيل تحذيرهم من شرب مياه الصنابير وتناول أنواع معينة من الفواكه، قائلا في هذا الصدد أن “الموضوع يهم عددا من القطاعات مثل الداخلية والفلاحة والماء وغيرها”.

التزامات المغرب الدُولية

من جهته، أكد وزير الصحة، أنس الدكالي، في إفادة حول الإجراءات الوقائية ضد الكوليرا، والتي تقدم بها خلال المجلس الحكومي، أن التزامات المغرب مع المنظمة العالمية للصحة تلزم بلادنا بالإبلاغ عن أي ظهور محتمل لحالة وبائية، مضيفا أن الحكومة تتابع من كتب وضعية هذا الوباء في بعض دول المنطقة.

دوريّة داخلية

وفي السياق ذاته، أكدت وزارة الصحة، في بلاغ لها، أن الدورية الداخلية الخاصة بالإجراءات الاحترازية والاستباقية المتعلقة بالأمراض المنقولة عن طريق المياه تندرج في إطار “إجراء إداري واحترازي واعتيادي”، يتم اعتماده كلما ظهر خطر داء وبائي على الصعيد الإقليمي أو العالمي.
وتهدف هذه الإجراءات، حسب وزارة القطاع، إلى تعزيز اليقظة الصحية، وضمان راهنية منظومة الخدمات الصحية لمواجهة أي تهديد مستجد للصحة العمومية، وكذا تعزيز إجراءات السلامة والمراقبة الصحية بالحدود للحيلولة دون انتقال الأمراض عبر المياه وعن طريق التغذية.

الجزائر.. حصر الوباء

وفي الجارة الجزائر، بات وباء الكوليرا محصورا في ولاية واحدة من ست ولايات كان سجل فيها مع تراجع إلى النصف في عدد المصابين في الأيام الأخيرة. حوالي ثلثي المرضى، الذين فاق عددهم مائتي شخص والذين أدخلوا اإى المستشفيات، غادروها إلى منازلهم، كما سبق وأعلنت، أمس الخميس، وزارة الصحة الجزائرية.