• تطوان.. انقلاب شاحنة لنقل البضائع بسبب الأمطار
  • عبر صفحته الرسمية.. المكتب الوطني للسكك الحديدية يهنئ مبدعي “لوغو” البراق
  • الحد من تداعيات التغيرات المناخية.. مسؤولة أممية تنوه بجهود المغرب
  • انقلاب قارب في إقليم تزنيت.. ثلاث حراكة مغاربة يُنقذون أنفسهم سِباحة و22 في عداد المفقودين
  • بالصور.. حركات الجعواني تخلق الحدث في نهائي كأس العرش
عاجل
الخميس 30 أغسطس 2018 على الساعة 00:00

مواعيد ومداخيل وخدمات.. المجلس الأعلى للحسابات يعري واقع الصحة

مواعيد ومداخيل وخدمات.. المجلس الأعلى للحسابات يعري واقع الصحة

عرى المجلس الأعلى للحسابات، في تقريره السنوي برسم 2016-2017، واقع الصحة العمومية في المغرب.
وانتقد التقرير، في شقه المتعلق بالمجال الصحي، غياب خدمات طبية “من المفروض توفرها في المراكز الاستشفائية الإقليمية والجهوية التابعة لوزارة الصحة والمسيرة بطريقة مستقلة”.
وكشف التقرير أن عمليات مراقبة تسيير هذه المراكز خلصت إلى أنه رغم أن المرسوم 2.06.656 الصادر في 24 من ربيع الأول 1428 (13 أبريل 2007)، والمتعلق بالتنظيم الاستشفائي، حدد المصالح والتخصصات الطبية اللازم توفيرها بكل مركز استشفائي حسب مكانته، “إلا أنه لوحظ عدم توفير بعض المراكز الاستشفائية لكامل الخدمات المرتبطة بمستواها في سلسلة العلاجات”.

مواعيد

ووقف تقرير المجلس عند آجال مواعيد الكشف والاستشفاء، مشيرا إلى أنها “تكون طويلة وبعيدة بعدد من المراكز الاستشفائية”، ومنبها إلى أن هذه الآجال “تشكل عنصرا مهما في جودة خدمات المؤسسات الاستشفائية”.
وأرجع المجلس، في تقريره، طول آجال مواعيد الكشف أساسا “إلى نقائص في برمجة حصص الكشف”.
وأكد التقرير ذاته أن “تم الوقوف على عدم تواجد جميع الأطباء من نفس التخصص خلال نفس الأسبوع، إضافة إلى تحديد حصة إلى حصتين للكشف في الأسبوع لكل طبيب، وحصر حصة الكشف غالبا على الفترة الصباحية، وكذا تحديد بعض الأطباء لعدد المرضى في كل حصة كشف، وهو ما يؤدي إلى ضعف في مردود هذه الكوادر الطبية”.

مداخيل وخدمات

ورصد التقرير ذاته ما تتخبط فيه هذه المراكز الاستشفائية من مشاكل عدة، تتعلق بفوترة خدماتها وبتحصيل مداخيلها، مسجلا، في بعض المراكز الاستشفائية، اختلافا بين الخدمات المفوترة وحجم الأنشطة الطبية والجراحية المسجلة، وعدم تسجيل مصلحة الاستقبال لعدد من الخدمات المقدمة، وكذا عدم فوترتها، وعدم تضمين “استمارة الخدمات” لجميع الخدمات الطبية المقدمة للمريض، وعدم فوترة خدمات المستعجلات، كما تعرف معالجة ملفات الخدمات الاستشفائية وعملية الفوترة تأخرا كبيرا، فضلا عن سوء تدبير لملفات المرضى المؤمنين.

أدوية

وفيما يتعلق بتدبير الصيدلة والأدوية والمستلزمات الطبية، أبرز المجلس الصعوبات التي تواجهها المراكز الاستشفائية في عملية توريد الأدوية والموارد الصيدلية، وغياب أي تتبع أو مراقبة للاستهلاك النهائي من الأدوية والموارد الصيدلية المسلمة لمختلف المصالح، وكذا المشاكل المرتبطة بالبناية المخصصة للصيدلية وتجهيزها.
وفي سياق آخر، لاحظ التقرير “عدم توفر أي من المراكز الاستشفائية على مشروع المؤسسة الاستشفائية مصادق عليه، وذلك خلافا لمقتضيات المرسوم رقم 2.06.656 الصادر في 13 أبريل 2007، والمتعلق بالتنظيم الاستشفائي”.
وانتهى التقرير في هذا السياق إلى أن “هذه المؤسسات الاستشفائية تشتغل جراء ذلك في غياب وثيقة تحدد الأهداف الاستراتيجية، وتنظم خدمات العلاج والتجهيزات البيوطبية والبنيات التحتية، وتحدد رؤية واضحة لآفاق تطورها”.