• عيد الاستقلال.. غوغل يحتفل مع المغاربة
  • بسبب الإصابة.. زياش وبلهندة يغيبان عن ودية تونس (فيديو)
  • إزالة 130 هكتار وزرع 2100 هكتارات.. البراق يحترم الغابات!
  • بالصور.. أيوب الكعبي حاضر لتشجيع نهضة بركان
  • بالصور.. محترفون مغاربة رفضوا حمل قميص “أسود الأطلس”
عاجل
الأربعاء 29 أغسطس 2018 على الساعة 12:30

التعليم في تقرير مجلس جطو.. مدارس ما فيها لا ما ولا ضو!

التعليم في تقرير مجلس جطو.. مدارس ما فيها لا ما ولا ضو!

أماط تقرير المجلس الأعلى للحسابات، برسم سنتي 2016 و2017، اللثام عن جملة من النقائص التي تعتري عمل الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

اختصاصات

ورصد التقرير تداخل الأدوار والاختصاصات في تسيير الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية التابعة لها، بين هذه الأخيرة والوزارة الوصية.
وبين التقرير أن مراقبة تسيير الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين لكل من جهة الشرق وجهة الدار البيضاء الكبرى، وجهة بني ملال خنيفرة، وجهة العيون الساقية الحمراء، أسفرت عن تسجيل عدة ملاحظات، منها عدم انسجام التنظيم الإداري للأكاديميات والاختصاصات المنوطة بها، إضافة إلى عدم قيام المديريات الإقليمية بإعداد خطط العمل وتقارير الإنجاز السنوية.
ولاحظ المصدر ذاته عدم انتظام دورات مجالس الأكاديميات وكذا اجتماعات اللجان المختصة، إضافة إلى عدم اضطلاع مجالس الأكاديميات بجميع مهامها، خصوصا تلك المتعلقة ببناء الوحدات المدرسية الجديدة، وتحضير الخرائط التربوية، وتحديد برنامج التكوين التوقعي للمدرسين.

نقائص

وبخصوص العرض التربوي العمومي، رصد المجلس “مجموعة من النقائص”، خاصة عدم توفر بعض المؤسسات التعليمية على البنيات التحتية الأساسية، من قبيل الماء الصالح للشرب، والكهرباء، والتطهير السائل، ونقص في التجهيزات الأخرى، كالأسوار، والمرافق الصحية، والملاعب الرياضية، والمكتبات والقاعات متعددة الوسائط، والربط بشبكة الأنترنيت، والنقص في العتاد الديداكتيكي.
كما أشار المجلس إلى وجود أقسام متعددة المستويات، ودون تأطير ذلك بالأساليب البيداغوجية الملائمة، وعدم استغلال بعض القاعات المخصصة للتعليم الأولي، نظرا للخصاص الحاصل في عدد المربيات، وغياب الدعم المادي للجمعيات المتدخلة في هذا القطاع، وكذا ضعف الطاقة الاستيعابية في بعض الداخليات، وعدم ملائمة ظروف استقبال التلاميذ في الداخليات وفي المطاعم المدرسية.

اكتظاظ

ووقف التقرير كذلك عند ارتفاع نسبة الأقسام المكتظة (أقسام تضم 41 تلميذا فما فوق).
وضرب التقرير المثال بالأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء الكبرى، حيث لوحظ أن جل الأقسام تعاني نسب اكتظاظ مرتفعة برسم السنة الدراسية 2014/2015، ذلك أن نسبة الأقسام المكتظة فاقت 42 في المائة بالتعليم الابتدائي، و65 في المائة بالسلك الثانوي الإعدادي، و50 في المائة من مجموع أقسام التعليم الثانوي التأهيلي.
الشيء نفسه بالنسبة إلى الأكاديمية الجهوية لجهة بني ملال خنيفرة، حيث أبرز المصدر ذاته أن نسبة الأقسام المكتظة ناهزت، خلال السنة الدراسية 2015/2016، 11,3 في المائة بالسلك الابتدائي، و38,16 في المائة بالنسبة إلى التعليم الإعدادي، و29,98 في المائة بالنسبة إلى السلك الثانوي التأهيلي.