• يعتزمون خوض إضراب وطني لمدة يومين.. الأساتذة المتعاقدون يعدون إلى الاحتجاج
  • بينهم مغاربة.. توقيف شبكة لسرقة الحسابات البنكية في إسبانيا
  • لقاو عندو الحشيش والإكستازي والكوكايين.. اعتقال لاعب الكوكب المراكشي
  • مدونون مغاربة بعد العفو عن هاجر الريسوني: عاش الملك… شكرا جلالة الملك
  • وزارة العدل: العفو عن الريسوني جاء حرصا من الملك على مستقبل الخطيبين 
عاجل
السبت 25 أغسطس 2018 على الساعة 00:30

وفاة وعشرات الإصابات.. الكوليرا تطرق أبواب الجزائر

وفاة وعشرات الإصابات.. الكوليرا تطرق أبواب الجزائر

تعيش الجزائر حالة من الهلع والخوف، بسبب تسجيل أول حالة وفاة بمرض الكوليرا، وإصابة 41 آخرين، في مناطق مختلفة من البلاد.
وقال مدير الوقاية في وزارة الصحة الجزائرية، جمال فورار، إنه تم تسجيل أول حالة وفاة لشخص يبلغ من العمر 46 عاما في ولاية البليدة الواقعة جنوبي العاصمة بعد إصابته بإسهال حاد، وعدم تشخيص حالته بشكل مبكر.
وأشار المسؤول الجزائري إلى أنه تم التأكد من إصابة 41 شخصا بوباء الكوليرا من أصل 88 نقلوا إلى المستشفيات في أربع ولايات للاشتباه في إصابتهم.
كما أكد فورار أنه تم تسجيل 20 حالة كوليرا في ولاية البليدة قرب العاصمة الجزائرية، وست حالات في ولاية البويرة شرقي العاصمة، و11 حالة بولاية تيبازة.

تستر

في المقابل، تواجه السلطات الجزائرية اتهامات بالتستر على الداء والتأخر في الإعلان عنه، حيث سجلت الحالات الأولى للإصابة بالداء منذ أكثر من أسبوع، مع تأكيد عدة أطباء في الولايات المعنية، أنهم دقوا ناقوس الخطر وأبلغوا مسؤوليهم، على مستوى المستشفيات والمراكز الطبية، بعد ظهور الأعراض الأولى على بعض المرضى.
وأثارت تصريحات للمدير العام لمعهد باستور، الدكتور زبير حراث، خلال تقديمه للمعلومات الأولية عن هذا الداء، سخط وسخرية الجزائريين، بعدما أكد فيها أن الجزائر ليست وحدها التي يوجد فيها داء الكوليرا، (…) بل هو موجود في اليمن والنيجر وتشاد…”، مؤكدا أن “الكثير من الدول ظهر فيها داء الكوليرا ولا تعلن عنه…لكن سياسة الجزائر هي الشفافية في الإعلان عن المرض…وقد تطلب ذلك شجاعة سياسية من السلطات”.