• اعترفت بالمجهود.. المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تطالب بقانون للهجرة واللجوء
  • بقات مصرة.. ميركل تطالب الجزائر بترحيل مواطنيها من ألمانيا
  • من 199 إلى 240 درهما.. “أورنج” تطلق عروضا جديدة للويفي ديال الدار
  • البرلمانية التجمعية أسماء اغلالو لعبد العزيز أفتاتي: هبل تعيش!
  • باب سبتة.. حجز أزيد من 10 آلاف حبة قرقوبي
عاجل
الخميس 23 أغسطس 2018 على الساعة 12:30

عناق ودموع وزغاريد.. أجواء الفرح بالعفو الملكي في الحسيمة (صور وفيديو)

عناق ودموع وزغاريد.. أجواء الفرح بالعفو الملكي في الحسيمة (صور وفيديو)

عناق حار، ودموع، وزغاريد لم تنقطع، وكلمات متقطعة بالريفية… هكذا امتزجت مشاعر الاشتياق بفرحة اللقاء بعد أشهر، وهكذا استقبلت أسرة بدر أحد المعتقلين بعد قضائه أشهرا خلف القضبان على خلفية أحداث الحسيمة، بعد استفادته من العفو الملكي، أمس الثلاثاء (21 غشت)، بمناسبة عيد الأضحى.
هذا المشهد يلخص ما عاشته مدينة الحسيمة والمناطق المجاورة لها ليلة أمس الثلاثاء (21 غشت)، من أجواء استثنائية بعد الإفراج عن 184 من المستفيدين من العفو الملكي بمناسبة عيد الأضحى، من المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة.
ومنذ اللحظات الأولى للإعلان عن الخبر، تجمع العشرات من أسر وعائلات المعتقلين، أمام سجن عكاشة، في مدينة الدار البيضاء، في انتظار مغادرة المعتقلين المفرج عنهم، الذين تم نقلهم عبر حافلات خاصة وفرها المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى الحسيمة.
ووجد المعتقلون عند وصولهم، صباح اليوم الأربعاء (22 غشت)، في استقبالهم عدد من أفراد عائلاتهم وبعض أصدقائهم في مشهد مؤثر جدا، اختلطت في المشاعر بين الدموع والفرح.
وأفادت مصادر محلية أن مشاعر الفرح عمت كذلك شوارع بعض مدن المناطق المجاورة كإمزورن.
وكانت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في الدار البيضاء قضت، يوم الثلاثاء 26 يونيو الماضي، بأحكام تراوحت بين سنة موقوفة التنفيذ و20 سنة سجنا نافذا في حق المتابعين على خلفية أحداث الحسيمة.