• بعد “طرد” أساتذة متعاقدين في سطات.. التنسيقية تستعد لخوض اعتصام مفتوح!
  • “قتلتو حيت عصبني”.. مطلقة تذبح سيكليس في مراكش!
  • على من كيدق.. بنشماش يحذر من “مخاطر الإسلام السياسي”
  • بخاري في مواجهة أتيكو.. حوالي 73 مليون نيجيري يختارون رئيسهم اليوم السبت
  • سطات.. فتح بحث مع سيدة بشبهة تعنيف طفل يبلغ 6 سنوات!
عاجل
الخميس 23 أغسطس 2018 على الساعة 12:30

عناق ودموع وزغاريد.. أجواء الفرح بالعفو الملكي في الحسيمة (صور وفيديو)

عناق ودموع وزغاريد.. أجواء الفرح بالعفو الملكي في الحسيمة (صور وفيديو)

عناق حار، ودموع، وزغاريد لم تنقطع، وكلمات متقطعة بالريفية… هكذا امتزجت مشاعر الاشتياق بفرحة اللقاء بعد أشهر، وهكذا استقبلت أسرة بدر أحد المعتقلين بعد قضائه أشهرا خلف القضبان على خلفية أحداث الحسيمة، بعد استفادته من العفو الملكي، أمس الثلاثاء (21 غشت)، بمناسبة عيد الأضحى.
هذا المشهد يلخص ما عاشته مدينة الحسيمة والمناطق المجاورة لها ليلة أمس الثلاثاء (21 غشت)، من أجواء استثنائية بعد الإفراج عن 184 من المستفيدين من العفو الملكي بمناسبة عيد الأضحى، من المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة.
ومنذ اللحظات الأولى للإعلان عن الخبر، تجمع العشرات من أسر وعائلات المعتقلين، أمام سجن عكاشة، في مدينة الدار البيضاء، في انتظار مغادرة المعتقلين المفرج عنهم، الذين تم نقلهم عبر حافلات خاصة وفرها المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى الحسيمة.
ووجد المعتقلون عند وصولهم، صباح اليوم الأربعاء (22 غشت)، في استقبالهم عدد من أفراد عائلاتهم وبعض أصدقائهم في مشهد مؤثر جدا، اختلطت في المشاعر بين الدموع والفرح.
وأفادت مصادر محلية أن مشاعر الفرح عمت كذلك شوارع بعض مدن المناطق المجاورة كإمزورن.
وكانت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في الدار البيضاء قضت، يوم الثلاثاء 26 يونيو الماضي، بأحكام تراوحت بين سنة موقوفة التنفيذ و20 سنة سجنا نافذا في حق المتابعين على خلفية أحداث الحسيمة.