• كلشي ممكن.. أمين حاريث تحت عيون البارصا
  • خيالة وكلاب مدربة ودراجين وفرق تدخل وحماية.. البوليس يفتح أبوابه في مراكش
  • بشّر به اعمارة.. طريق جديد نحو موريتانيا
  • بعدما تعثر الوداد في “زغبة” اسطيف.. الرجاء يبحث عن التتويج الافريقي! (صور)
  • أخنوش للشباب: لا تثقوا في العدميين ومصيركم بين أيديكم!
عاجل
الجمعة 17 أغسطس 2018 على الساعة 21:30

الوجه الآخر للأزمة.. السياسة الاستبدادية لأردوغان سبب في هبوط الليرة!

الوجه الآخر للأزمة.. السياسة الاستبدادية لأردوغان سبب في هبوط الليرة!

ترى مجموعة من المدافعين عن تركيا، في شخص رئيسها طيب رجب أردوغان، أن هبوط الليرة والأزمة الاقتصادية سببها “مؤامرة” من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد أقوى دولة إسلامية، لإضعاف المسلمين، لكن حقيقة المشكل أكثر عمقا من ذلك. كيفاش؟
جريدة “فايننشال تايمز” البريطانية، المتخصصة في تحليل السياسات الاقتصادية، نشرت، في عددها الأسبوع الماضي، أن السياسات الاستبدادية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فضلا عن الخلاف الدبلوماسي بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا على خلفية أزمة القس الأمريكي المحتجز في أنقرة هي السبب الرئيس في انهيار الليرة التركية.
وفسرت في تقرير مطول لها أن انخفاض الليرة التركية أمام الدولار، أمس الخميس (16 غشت)، يأتي بسبب تخوف المستثمرين من قرارات اتخذها أردوغان فيما يخص البنك المركزي والتغييرات الحاصلة في وزارته المالية الجديدة.
وأضافت في التقرير، الذي حمل عنوان “خلاف دبلوماسي مع واشنطن يزيد من هبوط الليرة التركية”، أنه بعد إخفاق الوفد التركي الموجود في واشنطن في التوصل إلى أي تقدم بشأن رفع العقوبات الأمريكية زاد هبوط الليرة.
ومن جهة أخرى، نشرت قناة “العربية” تقريرا يوضح سبب هبوط الليرة، مشيرة إلى أن الأزمة بدأت بسبب إصرار الرئيس التركي على عدم رفع معدلات الفائدة في زيادة معدلات التضخم، فضلا على زيادة فرض سيطرته على البنك المركزي التركي بتعيين محافظ، وكذلك تعيين صهره بيرد البيرك وزيرا للمالية للتحكم في الاقتصاد التركي.