• مصدر أمني من تندوف: مجموعة إرهابية خططت لاختطاف أوروبيين من مخيم أوسراد
  • بوجدور.. انقلاب قارب صيد يودي بحياة بحار
  • أكادير.. سيارة تدهس ضابط شرطة
  • بالصور والفيديو من مراكش.. أنجيلا ميركل تشتري النعناع من المدينة القديمة
  • مطار محمد الخامس/ كازا.. توقيف برازيلية بسبب المخدرات
عاجل
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 على الساعة 12:30

تعليقات هاجمتها وشيوخ دافعوا عنها وآخرون انتقدوها.. نهاية “مثيرة” لحجاب حلا شيحا!

تعليقات هاجمتها وشيوخ دافعوا عنها وآخرون انتقدوها.. نهاية “مثيرة” لحجاب حلا شيحا!

بين اللي شاف فيه حرية شخصية، وبين اللي ما بغاش يتقبلو بمنطق الدين والشرع، حجاب حلا شيحا باقي داير الجدل. كيفاش؟
منذ أعلنت الممثلة المصرية حلا شيحا خلعها الحجاب، وعودتها إلى الساحة الفنية، لم تتوقف ردود الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سيما في أوساط الدعاة والمشايخ، والباحثين في الشأن الديني في مصر وخارجها، بين مدافع ومنتقد.

سعار وهيجان

في هذا الصدد، انتقد الباحث المختص في الشأن الديني، عبد الوهاب رفيقي، الملقب بـ”أبو حفص”، ما وصفه بـ”حالة من السعار والهيجان انتابت بعض المتدينين في مصر بعد خبر عودة حلا شيحا للتمثيل ونزعها للحجاب، بلغ الأمر حد الاتصال بزوجها والضغط عليه لإقناعها بالعودة لما كانت عليه”.
ورأى رفيقي، في تدوينة له حول الموضوع، أن تقلب اختيارات حلا شيحة بين الحجاب والنقاب ونزعهما معا، وبين كونها ممثلة أو داعية “لا يعنيني ولا ينبغي أن يعني أحدا آخر، لأنها قرارات شخصية واختيارات لا تعني إلا صاحبتها ولا تمس أحدا ولا تؤذيه، فالتدخل في اختياراتها وقاحة ما بعدها وقاحة”.
واعتر صاحب التدوينة أن مشكلة التعامل مع الحجاب هي “نقله من الاختيار الفردي والقرار الشخصي إلى هوية جماعية”، حيث تصير من نَزَعته خارجة عن “الجماعة” مفارِقة لها، وهو “ما يفسر حالة الهستيريا التي أصابت بعض هؤلاء”، ومحاولات إعادتها إلى “الجماعة”.

قرار شخصي

من جهته، دافع الشيخ المصري مظهر شاهين عن قرار الفنانة المصرية. وقال، عبر صفتحه على الفايس بوك، إنه استفز كثيرا بسبب تعليقات البعض على قرار حلا، لأنهم “يربطون الإسلام بالحجاب فقط، وتحدث البعض أن خلعها للحجاب وكأن الإسلام هُزم”.
وأكد شاهين أن حلا شيحة عندما قررت خلع الحجاب كان قرارا “شخصيا لها لا يحق لأحد أن يتدخل فيه، فمن سيحاسب البشر في النهاية هو الله، وعلينا أن نتعلم احترام حرية الآخرين”، مضيفا أن خلعها للحجاب “لا يعني أنها تفعل شيئا مخالفا للشرف أو الأخلاق”.

شعائر ومشاعر

في المقابل، علق الشيخ أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، على الخطوة التي اتخذتها شيحا بالقول إن “الحجاب للمسلمة فرض وكل من يعتدي على هذا الفرض فهو يعتدي على نصوص الشريعة الإسلامية”.
وأضاف: “نحن لا نتحدث عن شخص حلا والتزامها أمر يرجع لها فهي حرة، ولكن أتحدث عن قاعدة عامة، لأن الحجاب من الشعائر والمشاعر”.

قناعات وشماتة

وفي ردها على كل هذا الجدل، قالت الممثلة المصرية حلا شيحة، “نساء العراق وسوريا قتلن واغتصبن، لم ينشر أحد بوستات وفيديوهات استجداء واستعطاف ورجاء”.
وأضافت، في سلسلة تغريدات عبر حسابها على تويتر، “حلا شيحة تغيرت قناعاتها فأصبح الأمر جللا وسببا في شماتة الأعداء وبكاء وندب ونحيب”.
وتابعت قائلة في التغريدة نفسها: “أنا أستصغر الهالة الإعلامية والبكائية أمام أي بنت قتلت وهتك عرضها وشرفها باسم الدين والإسلام”.