• أكد دعم السعودية رغم احتمال علم ولي العهد بخطة قتل خاشقجي.. ترامب باغي غير الفلوس!!
  • في الثانية و42 دقيقة صباحا.. المغرب يطلق قمره الصناعي الثاني
  • في 10 أشهر.. 18 مليون مسافر عبروا مطارات المغرب
  • رونار معلقا على أحداث ملعب رادس: إنها القارة الإفريقية والمواجهة المغاربية!
  • تنظيم كأس العالم 2030.. البرتغال ترغب في الانضمام إلى المغرب وإسبانيا
عاجل
الأحد 12 أغسطس 2018 على الساعة 19:00

الكريساج والتعربيط ليل ونهار.. المشرملين جهلو والبوليس خرّج القرطاس (صور وفيديوهات)

الكريساج والتعربيط ليل ونهار.. المشرملين جهلو والبوليس خرّج القرطاس (صور وفيديوهات)

عجت مواقع التواصل الاجتماعي، منذ بداية هذا الصيف، بصور وفيديوهات لجماعة من “الخارجين” عن القانون، يهددون الأمن العام، ويبثون الرعب والخوف في نفوس المواطنين في الشوارع، بل ومنهم من يقتحم بيوت الغير حاملا جميع أنواع الأسلحة البيضاء.

فاس.. عاصمة “علم” الإجرام

العاصمة العلمية للمملكة تعيش منذ أيام على وقع “تسيب” خطير. الأحد الماضي (5 غشت) عاشت منطقة “لابيطا” رعبا حقيقيا، بعدما نفذ 4 أشخاص هجوما بالسيوف والسواطير على منزل أسرة. الأمن أوضح أنه تم توقيف المهاجمين في محيط مكان الاعتداء، فضلا عن توقيف أربعة نساء من العائلتين.

في اليوم الموالي (الاثنين 6 غشت)، شخص يدعى “لقرع” ظهر في فيديو وهو يخرب ويكسر أربع سيارات كانت مستوقفة في موقف السيارات، في حي بنسودة في فاس. كما أصاب المعني بالأمر شخصا بجروح بواسطة سلاح أبيض، وعرض حياة العناصر الأمنية للخطر بواسطة السلاح نفسه، قبل أن يحتمي في منزله بمساعدة شقيقته.

المشرملين أصبحوا لا يفرقون بين شارع ولا بيت ولا مستشفى، فيوم الثلاثاء الماضي (7 غشت)، اقتحمت عصابة مدججة بالأسلحة البيضاء قسم مستعجلات المستشفى الجهوي الغساني في فاس، قصد تصفية حسابات بين عصابتين، كان أفرادها في المستعجلات، لتلقي العلاج.
وأسفر هذا الاقتحام عن إصابة حارس الأمن الخاص الذي حاول إيقاف العصابة.
وليلة أمس السبت(11 غشت)، لم يجد رجال الأمن بدا من إطلاق الرصاص الحي على شخص يدعى “سميكا” ليوقفوا هيجانه وتهجمه على المواطنين وعليهم. 4 رصاصات وضعت حدا لسميكا وأردته قتيلا.

الامن يضطر للاطلاق النار على "سميكا" في مدينة فاس ليسقط قتيلا بعد ذالك وحسب الشرطة فالضحية مبحوث عنه بجرائم متعددة

Publiée par RifCity sur Samedi 11 août 2018

التشرميل.. وصل سطات

سجلت في هذه المدينة، خلال الأسابيع القليلة الماضية، حالات اعتداء همجية من طرف مشرملين على عدة أشخاص.
يوم الخميس 26 يوليوز الماضي، خلف اعتداء على مستوى الوجه والعنق، باستعمال سلاح حاد، جروحا كبيرة في وجه شاب في مقتبل العمر، كان عائدا إلى منزله مساءً قبل أن يعترض طريقه أحد “المشرملين” قرب حديقة وسط المدينة، محاولا سرقته ليضربه بسكين حاد على مستوى الوجه، ما تسبب له بجرح كبير، استلزم عدة “غرزات” لتقطيبه.
وفي بداية الشهر الجاري، هزت المدينة صور مرعبة لفتاتين تعرضتا، في ظرف 48 ساعة، لهجومين بالأسلحة البيضاء، ما تسبب لهما في جروح غائرة على مستوى الوجه والرقبة. الأمر دفع غيورين من أبناء سطات إلى دق ناقوس الخطر، ودعوة رجال الأمن إلى التحرك لتطويق ظاهرة “التشرميل” التي انتشرت في صفوف عدد من شباب المدينة.

كازا.. “مهد” التشرميل

لا تكف المصلحة الولائية للشرطة القضائية في الدار البيضاء عن إصدار بلاغات حول الاعتقالات والتدخلات الأمنية لصد الخارجين عن القانون.
وبسبب فيديوهات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تدخلت الشرطة لوضع حد لنشاطات شباب في مقتبل العمر بقصات غريبة “احترف” النشل، وسلب ممتلكات الغير بالقوة وتحت التهديد بالسلاح الأبيض، ليلا ونهارا.
وتعتبر مناطق الحي الحسني والبرنوصي وحي مولاي رشيد من بين الأحياء التي ينشط فيها أصحاب التشرميل بكثرة، حيث تعرض الكثيرون إلى عمليات سرقة خصوصا عن طريق النشل.