• اعترفت بالمجهود.. المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تطالب بقانون للهجرة واللجوء
  • بقات مصرة.. ميركل تطالب الجزائر بترحيل مواطنيها من ألمانيا
  • من 199 إلى 240 درهما.. “أورنج” تطلق عروضا جديدة للويفي ديال الدار
  • البرلمانية التجمعية أسماء اغلالو لعبد العزيز أفتاتي: هبل تعيش!
  • باب سبتة.. حجز أزيد من 10 آلاف حبة قرقوبي
عاجل
الثلاثاء 07 أغسطس 2018 على الساعة 13:00

زعيم أممي/ حلايقي.. بأي حال عدت يا ابن كيران!

زعيم أممي/ حلايقي.. بأي حال عدت يا ابن كيران!

في الوقت اللي ولى ابن كيران ورقة محروقة بالنسبة لحزب العدالة والتنمية وبزاف اللي عطاوه بظهرهم حيت كيشوفو فيه مرحلة وسالات في تاريخ الحزب، الشبيبة ديال الحزب باقيين عايشين في الحلم ديال “القائد الملهم” وشي عاملو زعيم أممي وشي كيغني الشعب يريد. كيفاش؟

بعد غياب، ها هو ابن كيران يعود، كيف ولماذا وبأية لغة؟ لا يهم، المهم أنه عاد. كثيرة هي العبارات التي غابت عن قاموس الرجل، ومعها الانفعالات والصيحات والصرخات والكلاشهيات لهذا وذاك.

حلايقي

ورغم أن كثيرين يرون في خرجة “الزعيم”، خلال الملتقى 14 لشبيبة حزبه، أمس الاثنين (6 غشت)، في الدار البيضاء، عودة إلى المشهد السياسي، إلا أن آخرين ما عادوا يرون فيه إلا “حلايقي” فقد بريقه برحيل زمرة من متقني “الشعبوية” وصناع الفرجة في المشهد السياسي المغربي من إلياس العماري وحميد شباط، مرورا بانطفاء وهج آخرين طوعا أو كرها، وقد نزلت أسهمهم التي لم يكن لها يوما أن ترتفع في سوق العرض السياسي، من نبيل بنعبد الله وإدريس لشكر وآخرين.

ورقة تائهة

ولعل إطلالة الرجل من منصة شبيبة الحزب، لا من قيادته التي “تكالب” عليه فيها الإخوة أكثر من الأعداء، خير دليل على أن الرجل بات ماضيا وورقة تائهة تذروها رياح خريف سياسي انتهت صلاحيته.

زعيم أممي

وفي الوقت الذي لطالما آخذ “الإخوان” في اليمين على “الرفاق” في اليسار أمميتهم الاشتراكية، ها هم شباب ابن كيران ووليداتو جعلوا من الأخير “زعيما أمميا”، كما كتبوا في لافتاتهم، ومنحوا أنفسهم الحق في الحديث باسم الشعب فقالوا “الشعب يريد ابن كيران من جديد”.

عناوين ناقمة

وما إن أنهى الرجل كلمته، أو حتى قبل ذلك، حتى انقلبت الهاشتاغات التي أطلقها “مداويخ ابن كيران” من دورها الدعائي وتلميع صورة الرجل وجعله على هيأة “المنقذ” و”المخلص”، إلى عناوين ناقمة على عودة الرجل أو بمعنى آخر إعادته إلى المعترك السياسي وأخرى ساخرة ومستهزئة.

تدوينات

وفي هذا السياق قال معلق: “عبد الإله بنكيران زعيم البيجيدي قلنا ما كاين مشكل هذاك حزبهم يديروا اللي بغاو فيه، بنكيران زعيم وطني دوزناها بجغمة ديال الما بنكيران وحيد قرنه ما كاين مشكل لكن بنكيران زعيم أممي هذي بزاف وحق مولانا إلى بزاف حتى لهنا ونقول ليكم باركا وكفى”.

وقالت معلقة على كلمة ابن كيران: “قبل أن تدخل في ‘جلبة’ حتى الفراغ يشعر بالحياء منها.. تذكر أن الأشباح قد تسكن الأماكن لكن أن سكنت النفوس أيضا فهي توقف العقل”.

ورأى معلق آخر في تفاعل أتباع ابن كيران مع كلمته بأنهم “ما بقا لهم غي يقولو الشيخ ابن كيران العارف بالله قدس الله سره”. وتابع قائلا: “وايلي شحال دالنقاش دوزنا معاهوم على مكانة الشيوخ والأولياء قالك نعام أس لا لتقديس الأشخاص ينهون عن فعل ويأتون أقبح منه”.