• خبيرة تجميل عالمية: هيفاء وهبي هي مارلين مونرو العرب (فيديو)
  • صفعة جديدة.. البرلمان الإسباني يطرد البوليساريو من مقره
  • في ذكرى عيد الاستقلال.. رسالة من بوتفليقة إلى الملك
  • نواحي مراكش.. سقوط طائرة مخصصة لرش المبيدات الكيميائية
  • بالصور من إيرلندا.. نساء يحملن ملابس داخلية احتجاجا على تبرئة مهتم بالاغتصاب!
عاجل
الإثنين 06 أغسطس 2018 على الساعة 10:00

كانو.. لاعب نيجيري أنقذ حياة 542 طفلا (صور)

كانو.. لاعب نيجيري أنقذ حياة 542 طفلا (صور)

الأسطورة النيجيرية “كانو” اختار الانخراط في العمل الخيري، وساعد أشخاصا يعانون المرض الذي كان سينهي حياته الكروية من قبل. كيفاش؟

أجرت صحيفة “ذا صن” البريطانية تقريرا حول مؤسسة “كانو” الخيرية، التي أسسها نجم كرة القدم المعتزل “كانو” سنة 2000، لعلاج الأطفال الفقراء في إفريقيا، والذين يعانون أمراضا في القلب.

542 عملية جراحية

وأكدت الصحيفة أن المؤسسة أجرت ما يزيد عن 542 عملية جراحية. ونقلت عن لاعب أرسنال السابق قوله: “بالنسبة إلي، إنقاذ حياة إنسان أهم من جميع البطولات التي حققتها في ملاعب الكرة، الجوائز والبطولات جيدة، وتعبت من أجل تحقيقها، لكن عندما تفوز بها وتمسك بالكأس ثم تغلق هذه الصفحة وتفكر في البطولة الأخرى، لكن الحياة إذا توقفت فهذه النهاية”.


مرض القلب

وبدأت قصة كانو مع مرض القلب، حين أجرى أول عملية جراحية سنة1996، عندما كان لاعبا في صفوف إنترميلان الإيطالي، وأخبره الأطباء أنه لن يلعب مجددا، رغم كونه في قمة عطائه، وحصوله على الذهبية مع بلاده في دورة الألعاب الأولمبية.

التوقف عن كرة القدم

وقال معلقا على الحادث: “كنت فى القمة، لعبت كل 90 دقيقة في مباريات نيجيريا في الدور الأولمبية، ولم يكن هناك أي مشكل طبي، لم أشعر بأي تعب قبل ذلك، ولا سعال، وعندما انتقلت إلى إنترميلان لعبت وديتين، ثم الثالثة، وبعدها قالوا لي لا أستطيع اللعب، واضطررت إلى التوقف، ولكن بعد الفحوصات الطبية اكتشفت أن هناك مشكلة في القلب، ذهبت للكثير من الأطباء في الصيف، وجميعهم قالوا نفس الأمر، يجب أن أتوقف عن كرة القدم”.

العودة إلى الملعب

رغم كل التحذيرات، أجرى “كانو” العملية وعاد إلى اللعب، وتحدث عن هذه التجربة قائلا: “لحسن الحظ أجريت الجراحة سريعا، وبعد عام استعدت لياقتي البدنية، ورحلت إلى آرسنال، وفزت بلقبي دوري إنجليزي، وبالتأكيد ‘فينجر’ خاطر بالاعتماد علي في الفريق”.

جراحة جديدة

ولم يخف “كانو” أنه عانى مرة ثانية من مشاكل في القلب، وقال: “لم أخضع لأي جراحة جديدة طوال مسيرتي الكروية، لكن عام 2014 بعد سنتين من اعتزالي، دخلت مجددا لغرفة الجراحة، بعد أن لاحظت زوجتي أن ضربات قلبي غير مستقرة في أحد الليالي”.


مساعدة الأطفال

وأكد “كانو” في النهاية أنه مستعد لأن يساعد الأطفال ويرسم البسمة في وجوههم، لأنه يعرف حجم المعاناة التي يعاني منها مرضى القلب.