• عيد الاستقلال.. غوغل يحتفل مع المغاربة
  • بسبب الإصابة.. زياش وبلهندة يغيبان عن ودية تونس (فيديو)
  • إزالة 130 هكتار وزرع 2100 هكتارات.. البراق يحترم الغابات!
  • بالصور.. أيوب الكعبي حاضر لتشجيع نهضة بركان
  • بالصور.. محترفون مغاربة رفضوا حمل قميص “أسود الأطلس”
عاجل
الأربعاء 18 يوليو 2018 على الساعة 10:00

بطالة ومعيشة وادخار.. التشاؤم مستمر

بطالة ومعيشة وادخار.. التشاؤم مستمر

عرف مستوى ثقة الأسر المغربية “استقرارا خلال الفصل الثاني من سنة 2018″، هذا المعطى كشفته عنه المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة إخبارية لها حول نتائج بحث الظرفية لدى الأسر الفصل الثاني من السنة الجارية.
في المقابل، نبهت المندوبية إلى استمرار “نفس التشاؤم بخصوص توقعات البطالة وتكلفة المعيشة والادخار”.
وأشار المصدر إلى أن مؤشر ثقة الأسر استقر في 87,3 نقطة، مسجلا بذلك “استقرارا مقارنة مع مستواه خلال الفصل السابق وتحسنا طفيفا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث سجل 85,8 نقطة”.

مستوى المعيشة
ورصدت المذكرة آراء الأسر حول تطور مستوى المعيشة والبطالة ووضعيتهم المالية وكذا فرص اقتناء السلع المستدامة، خلال الفصل الثاني من سنة الجارية، إذ بلغ وفق المذكرة الإخبارية أن معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة وصل 37,5 في المائة، فيما اعتبرت 30,4 في المائة منها استقراره و 32,1 في المالة تحسنه.
وخلصت المذكرة إلى أن رصيد هذا المؤشر استقر في مستوى سلبي بلغ ناقص 5,4 نقاط، مسجلا بذلك تحسنا سواء بالمقارنة مع الفصل السابق أو مع الفصل نفسه من السنة الماضية، حيث سجل ناقص 6,2 نقاط وناقص8,1 نقاط على التوالي.
أما بخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، فأظهرت المعطيات ذاتها أن 23,8 في المائة من الأسر تتوقع تدهوره، و37,4 في المائة استقراره في حين 38,8 في المائة ترجح تحسنه.
وهكذا بلغ رصيد هذا المؤشر 15,0 نقطة عوض 16,6 نقطة خلال الفصل السابق وناقص11,1 نقطة خلال الفصل نفسه من السنة الماضية.

البطالة
وذكرت المذكرة أنه خلال الفصل الثاني من هذه السنة، توقعت 74,7 في المائة من الأسر مقابل 13,0 في المائة ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة.
ولفت المصدر إلى أن رصيد هذا المؤشر استقر في مستوى سلبي بلغ ناقص 61,7 نقطة، مسجلا بذلك تراجعا سواء مقارنة مع الفصل السابق أو مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث سجل ناقص 54,5 نقطة وناقص 54,3 نقطة على التوالي.

الادخار
ومما جاء في المذكرة ما عبرت عنه نسبة 21 في المائة من الأسر من تشاؤم بخصوص قدرتها على الادخار خلال الفصل الثاني من هذه السنة.
وصرحت هذه الأسر أن 21,0 في المائة مقابل 79,0 في المائة من الأسر بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 57,9 نقطة عوض ناقص 54,5 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق، وناقص 59,1 نقطة خلال الفصل نفسه من السنة الماضية.