• المركز الاستشفائي ابن رشد/ كازا.. المستخدمون يحتجون من أجل صندوق التقاعد
  • بالصور من الرباط.. المحاسبون المستقلون يطلبون الإدماج
  • بالصور من زاكورة.. شانطي ديال “الشكلاط” ذوّباتو الشتا!!
  • فاس.. مراهق في الـ17 يغتصب ابنة أخته
  • وسط موجة العدمية واليأس.. 3 شباب مغاربة يقدمون درسا في النجاح من تحت الصفر
عاجل
الثلاثاء 17 يوليو 2018 على الساعة 19:20

“رجل سلطة بالإذاعة”.. عبد الرحمان عشور يروي تجربته من وزارة الداخلية إلى مؤسسة إعلامية

“رجل سلطة بالإذاعة”.. عبد الرحمان عشور يروي تجربته من وزارة الداخلية إلى مؤسسة إعلامية

في كتابه “رجل سلطة بالإذاعة” يروي الكاتب والصحافي عبد الرحمان عشور، الذي تولى إدارة الإذاعة الوطنية المغربية، خلال الفترة الممتدة من 1986 إلى 2003، (يرفع) تجربته كرجل قادم من دواليب وزارة الداخلية إلى إدارة مؤسسة إعلامية.

ويدون عبد الرحمان عشور، في كتابه “رجل سلطة بالإذاعة”، الصادر أخيرا عن عن “منشورات دار النشر المغربية”، ذكرياته، ويكشف بعض الأسرار رغم أنه يخفي أخرى.

ومن خلال فصول الكتاب، الذي يقع في 423 صفحة، يتحدث عشور عن الظروف التي تولى فيها مسؤولية إدارة الإذاعة، وخطواته الأولى في دار البريهي، وكذا الأجواء التي غادر فيها المؤسسة.
كما تحدث عن علاقته بالوزراء الذين تعاقبوا على حقيبة وزارة الاتصال، وهم إدريس البصري، ومولاي إدريس العلوي المدغري، ومحمد العربي المساري، ومحمد الأشعري، ومحمد نبيل بنعبد الله.
ويتناول أيضا بعض الأحداث التي عايشها وكيفية تدبيرها، مثل وفاة الملك الحسن الثاني، وتفجيرات 16 ماي 2003 في الدار البيضاء، وعملية الاكتتاب الخاصة بتشييد مسجد الحسن الثاني، وحرب الخليج، وغيرها من المحطات البارزة.