• داخلة مجهدة.. أول مسلمة في الكونغرس الأمريكي تهاجم ترامب بسبب مقتل خاشقجي
  • كازا.. التفاتة إنسانية إلى “أفارقة مخيم أولاد زيان”
  • من منطقة أفورار في أزيلال.. التجمع الوطني للأحرار يدعو إلى تسريع إخراج السجل الاجتماعي الموحد
  • البرلمان الأوروبي.. المصادقة على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي
  • بتعليمات ملكية.. الأميرة للا مريم تترأس اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين والمحاربين
عاجل
الإثنين 16 يوليو 2018 على الساعة 16:20

نائب رئيس المجلس الجماعي: لا نهدف إلى فَلَسطنة أكادير وتفاجئنا للضجة

نائب رئيس المجلس الجماعي: لا نهدف إلى فَلَسطنة أكادير وتفاجئنا للضجة

على خلفية الجدل الذي أثير حول إطلاق جماعة أكادير أسماء فلسطينية على مجموعة من الأزقة في أحد شوارع المدينة، أكد محمد باكيري، نائب رئيس جماعة أكادير، أن هذا الإجراء جاء بعد “مقاربة تشاركية مع جمعيات من المجتمع المدني”، نافيا أن يكون الغرض منه طمسا لهوية المدينة.

وقال باكيري، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، إن الأمر “يتعلق بتسمية بعض الأزقة، ماشي شوارع ولا أكادير كلها”، مضيفا أنه تمت مقاربة هذا الموضوع “مقاربة تشاركية مع بعض الجميعيات”.

وأشار إلى أن المجلس سبق أن أطلق أسماء على مجموعة من أحياء المدينة، معتمدا في ذلك على وحدة الموضوع. ويقول باكيري: “ملي تكلمنا على حي القدس توافقنا واخترنا أسماء قريبة من القدس، واخترنا أسماء فلسطينة، وخدا الملف المسار ديالو دخل اللجنة ومن بعد تمت المصادقة عليه بالإجماع”.

وتابع المتحدث: “من بعد تفاجأنا باحتجاج بعض النشطاء والجمعيات على اعتبار أن الأمر هدفه فلسطنة المدينة، وأنا أفند هذا الأمر بشكل مطلق، والدليل أنه سبق وسمينا مركبا للموسيقى باسم الرايس حماد أمنتاك، كما أطلقنا خلال 3 سنوات أزيد من 150 اسما أمازيغيا (أسماء شخصيات ومدن أمازيغية) على أزقة وشوارع في أكادير”.

وقال نائب رئيس جماعة أكادير: “حنا ما عندنا حتى حرج في أننا نسميو أسماء أمازيغية، والثقافة الأمازيغية جزء من هويتنا”، معتبرا أن أي “توظيف خاطئ لإجراء قانوني (تسمية أزقة بأسماء فلسطينية) من شأنه بعث رسائل خاطئة إلى أبناء فلسطين، بأن أبناء أكادير على موقع صراع معهم، وأنا أتأسف أن نشطاء مشاو فهاد الاتجاه، رغم أن أبناء أكادير أذكى من أنه يمشيو فهاد المسار”.