• أكد دعم السعودية رغم احتمال علم ولي العهد بخطة قتل خاشقجي.. ترامب باغي غير الفلوس!!
  • في الثانية و42 دقيقة صباحا.. المغرب يطلق قمره الصناعي الثاني
  • في 10 أشهر.. 18 مليون مسافر عبروا مطارات المغرب
  • رونار معلقا على أحداث ملعب رادس: إنها القارة الإفريقية والمواجهة المغاربية!
  • تنظيم كأس العالم 2030.. البرتغال ترغب في الانضمام إلى المغرب وإسبانيا
عاجل
السبت 14 يوليو 2018 على الساعة 11:40

الشوالي/ خليف/ سيف/ الدراجي/ الكعبي.. طرائف أشهر المعلقين الرياضيين

الشوالي/ خليف/ سيف/ الدراجي/ الكعبي.. طرائف أشهر المعلقين الرياضيين

محمد المبارك

مع التنوع وكثرة الاختيارات المتوفرة، ولّى المعلق الرياضي ضرورة في المباريات الكروية، وكاين اللي يقدر يتابع مقابلة فقط لان أحد المعلقين فيها.

في الدول العربية و المغاربية، اشتهرت أسماء من دونها، واللي قدرو يكونو حتى هما في نفس أهمية اللاعبين اللي على أرض الملعب.

عصام الشوالي.. “الكورة غدارة”

أشهر عبارة عندو هي “غدارة” في مباراة تشيلسي وبرشلونة سنة 2009، فاش سجل أنييستا هدف التأهل.

هاد المعلق التونسي واحد من المعلقين الأكثر حماسا، ويتميز بعبارات الشعر وإتقانه لغة الأرقام والإحصائيات.

متخصص في المباريات الكبرى والنهائيات. كما يطلق عبارات مليئة بالهزل والسخرية، خاصة في انتقاده للاعبين، ومنها: “شروختنا يا شرخاوي” و”مودريتش واش تبغي نجي نجبد ليك ودنيك”.

رؤوف خليف.. يوزّع

تونسي آخر في عالم التعليق الرياضي، عندو صوت ذهبي ومليء بالحماس. ورغم تكراره للجمل، لكن رؤوف يشعل المباريات بتفاعله السريع مع أبرز اللقطات. ومن أشهر عباراته “كورة في أحسن” و”يوزع” “غريبة وعجيبة” و”بالميليمتر يا حبيبي بالميليمتر”.

يوسف سيف.. عاشق ميسي

هاد القطري كان واحد من أكثر المعلقين متابعة في العالم العربي، لكن في الآونة الأخيرة فقد كثيرا من رونقه، ورغم ذلك لازال محبوبا عند عشاق برشلونة، وخاصة عشاق اللاعب الأرجنتيني ميسي.

ومن أكثر طرائف يوسف سيف أنه صار يخطئ كثيرا في الأسماء. ومن اللحظات التي بقيت في الذاكرة هو تسميته أربعة لاعبين في غلطة سراي باسم نور الدين أمرابط لأنهم صلع.

حفيظ الدراجي.. معلق الكالة

واحد من أكثر المعلقين الذين يفهمون تكتيك كرة قدم، كونه كان لاعبا، ومن جهة أخرى يملك طريقة خاصة في التعليق، كعبارات “أولالا” و”بّابّا بّابّا”. وما يعيبه استعماله اللغة العربية الفصحى بشكل تقليدي وكثرة توقعاته الخاطئة.

علي سعيد الكعبي.. أجداد اللاعبين

هو المعلق الأكثر ثقافة في العالم العربي، هذا الإماراتي جميع المباريات التي يعلق عليها تكون مليئة بالمعلومات، إلى درجة أنه يتحدث عن أدق التفاصيل، مثل عمل آباء اللاعبين أو حتى أجدادهم.

اسمه مقترن بالدوري الإيطالي، حيث يظل أحسن من يعلق على مباريات الكالشيو.