• العيالات حضيو راسكوم.. الخدمة بالليل كدّير السرطان
  • دوري أبطال العرب.. الوداد يكتفي بالتعادل أمام أهلي طرابلس الليبي (فيديو)
  • النجار تؤكد انسحابها.. الحملة المغربية لمقاطعة إسرائيل تنتقد نبيل عيوش ومريم بنمبارك
  • باقي زايد فيه.. حاكم مليلية يحرم تلاميذ مغاربة من التعليم
  • انتقدوا هدر الزمن النقابي.. أساتذة الاشتراكي الموحد يقاطعون اللجنة الإدارية لنقابة التعليم العالي
عاجل
الخميس 12 يوليو 2018 على الساعة 23:30

ما بقى والو يخدم.. التيجيفي المغربي بادي مجهد!

ما بقى والو يخدم.. التيجيفي المغربي بادي مجهد!

شرع المكتب الوطني للسكك الحديدية منذ يوم الثلاثاء 19 يونيو الماضي في التشغيل التقني للقطار فائق السرعة، الرابط بين مدينتي طنجة والدار البيضاء، والذي من المرتقب أن يدخل حيز الاستغلال خلال الثلث الأخير من السنة الجارية.
وذكر المكتب، في بلاغ له، أن هذا المشروع قطع خلال السنتين الماضيتين أشواطا هامة، انطلقت في فبراير 2017، والتي مكنت من المصادقة على حسن اشتغال البنيات التحتية والقطارات.
وأشار المكتب إلى أن الاختبارات التصاعدية للسرعة، خلال مرحلة أولى يوم 20 أكتوبر2017، مكنت من تسجيل سرعة تجارية بلغت 320 كلم في الساعة، وذلك قبل المرور إلى تجاوز سقف السرعة لإخضاع كل مكونات المنظومة إلى التجارب القصوى الضرورية.
وكشف المصدر أن سجل قطار التجارب، بقيادة سككي مغربي، سجل في ماي الماضي ما سرعته 357 كلم في ابساعة بين طنجة والقنيطرة، محطما بذلك الرقم القياسي على خطوط السكك الحديدية في القارة الإفريقية.
كما دخل القطار، يوم 19 يونيو الماضي، مرحلة ما قبل الاستغلال، المتمثلة في ترويض النظام بأكمله قصد اختبار مدى نجاعته في ظروف حقيقية لتشغيل وسير هذا النوع من القطارات.
هذا وتتواصل أشغال إنجاز المحطات الجديدة للخط الفائق السرعة في كل من طنجة والقنيطرة والرباط – أكدال والدارالبيضاء – المسافرين، والتي دخلت مراحلها النهائية لتكون أيضا في الموعد كمراكز للحياة ومعالم حضرية داخل المدن.