• سنة 2018.. 35 ألف مغربي في مراكز الإدمان!
  • بالصور من أكادير.. ها الأمن الطاقي اللي هضر عليه العثماني!!
  • اليوم الأحد.. أمطار رعدية
  • خبيرة تجميل عالمية: هيفاء وهبي هي مارلين مونرو العرب (فيديو)
  • صفعة جديدة.. البرلمان الإسباني يطرد البوليساريو من مقره
عاجل
الخميس 12 يوليو 2018 على الساعة 15:40

منيب لمنتقديها: حتى أولادي يطالبونني بالتوقف والمرحلة تتطلب التضحيات

منيب لمنتقديها: حتى أولادي يطالبونني بالتوقف والمرحلة تتطلب التضحيات

طارق باشلام

تعرضت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد ومنسقة فيدرالية اليسار الديموقراطي، لحملة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، ردا على دعوتها المواطنين إلى المشاركة في مسيرة ثامن يوليوز، التضامنية مع معتقلي ملف الحسيمة.

ووجهت منيب رسالة إلى منتقديها بالقول: “حتى أولادي يطالبونني بالتوقف لكنني أقول لأبنائي لن نتوقف لأن المرحلة وبناء المجتمع المتحضر يتطلب تضحيات جسيمة، فنحن من نسعى إلى رفع الظلم عن الناس”.

منيب، في ردها الذي تناقلته عدد من صفحات تنسيقية اليسار الديموقراطي على الفايس بوك، قالت: “إن عددا ممن يسبوننا اليوم لا يعلمون أنه مررنا من سجون تازمامارت وأكدز وقلعة مكونة”.

وأضافت منيب: “أعرف أن من بين من يقذفوننا أناس متضررون ومظلومون في حقوقهم ونحن مثلهم، لنوظف هذا الشعور إيجابيا لنبني مغربا آخر لأجيال المستقبل”.

وأعلن عدد من أعضاء الحزب اليساري التضامن مع نبيلة منيب، ردا على ما أسموه “التشهير والتخوين والسب والقذف”.

ومن بين تلك التعليقات ما كتب أحد أعضاء حزبها: “تضامني المطلق مع الدكتورة الرفيقة منيب في محنها وأدين بشدة كل الممارسات الفاشية التي تتعرض إليها، ونطالب بفتح تحقيق في الأمر ومتابعة كل من هو متورط في التهديد لسلامة أمن المواطنين”.

ونشر آخر تدخلا لأحد ممثلي اليسار الاشتراكي الموحد داخل قبة البرلمان، وأرفقه بتدوينة تضامن مع منيب: “باش تفهم علاش الحزب الاشتراكي الموحد وفيدرالية الديمقراطي تتعرض للسب والتخوين ولأبشع النعوت في حق الدكتورة نبيلة منيب، بالطبع هاد لكلام يرهب ويرعب تجار الدين والمتنفعين من الريع والفساد”.