• بعد مطاردة.. توقيف مروج مخدرات في تطوان
  • ماشي أول مرة.. فانطوم المخدرات والحريك يظهر في مارتيل (صور)
  • عين السبع/ كازا.. القوة العمومية والجرافات لهدم أحد أقدم كاريانات المغرب
  • نجم إنجلزي: نيمار هو كيم كاردشيان كرة القدم!!
  • كان هربان.. المغرب يسلم إلى أمريكا قِسّا متهما باعتداءات جنسية
عاجل
الجمعة 06 يوليو 2018 على الساعة 19:55

قلة العقل.. رجل كان غادي يقتل مراتو حيت الطاجين ما بنينش!

قلة العقل.. رجل كان غادي يقتل مراتو حيت الطاجين ما بنينش!

القتل ولى فحال اللعب عن شي وحدين، وفي حالات كثيرة لأسباب تافهة. كيفاش؟

كاد رجل أن يضع حد لحياة زوجته، أول أمس الثلاثاء (3 يوليوز)، في دواوير جماعة أيت إسافن، قيادة تيغمي في دائرة أنزي بإقليم تيزنيت، بسبب “طاجين ما بنينش” خيب ظن الزوج عندما افتقد بنظره “البنة” اللازمة.

وقالت جريدة “الأحداث المغربية”، التي أوردت الخبر في عددها الصادر اليوم الجمعة (6 يوليوز)، إن الزوج
صب جام غضبه على الأنامل التي هيأت الطاجين، وتحول الخلاف بالليل حول الوجبة إلى صدام وجريمة دموية استعمل فيها الزوج سكينا كاد يزهق به روح زوجته، وأقدم على محاولة الانتحار برمي نفسه في بئر عميقة.
وأضافت الجريدة أنه، في ليلة الثلاثاء الماضي (3 يوليوز)، وبحلول موعد العشاء، وكانت مناسبة تكرر حولها الخصام حول “الطاجين الباسل”، كان نقاش حاد، وسرعان ما تطور إلى سباب وشتائم، وفي لحظة غضب فقد الزوج صوابه فاستل من المطبخ سكينا طعن به زوجته، وتوالت الطعنات لتشمل الصدر والبطن والأطراف، فنزفت المرأة كثيرا، وانقطع صراخها واستغاثتها فظن المتهم بأنها فقدت الحياة، ولم يتردد في الخروج إلى بئر عميقة بجوار البيت حيث ألقى بنفسه.

وحسب المصدر ذاته، فالجيران، بعدما لاحظوا أن الأمر غير عادي، طرقوا باب البيت مرارا، ثم دخلوا لمعرفة ما يقع، فوجدوا الزوجة في حالة إغماء بين الحياة والموت، أوقفوا نزيفها، واتصلوا بمصالح السلطات المحلية التي انتدبت سيارة إسعاف، نقلتها على وجه السرعة إلى مستشفى الحسن الأول في تيزنيت.

واستخرج آخرون الزوج من البئر حيث ألقى بنفسه في محاولة للانتحار، ليتبين أنه مازال على قيد الحياة، فنُقل رفقة زوجته في السيارة نفسها.

وكانت عناصر الدرك الملكي وضعت الزوج تحت الرقابة في المستشفى الإقليمي، حيث استمعت إلى الطرفين أول أمس الأربعاء (4 يوليوز) في محاضر رسمية، وأحالتهما على وكيل الملك قصد متابعة الزوج قانونيا.