• تطوان.. جريمة قتل تنهي حياة شاب عشريني
  • واخا مشى رباح وبوليف وأفتاتي.. الحمامة تهزم البيجيدي في انتخابات المضيق الفنيدق
  • التقى برلمانيي حزبه في مراكش.. بنشماش ديمارا بالتراكتور (صور)
  • بزاف على الهمجية.. شيعي عراقي ينحر ابنه “احتفالا” بعاشوراء!!
  • ما نساهمش.. هشام الفقيه دّا معاه الحلوى من القصر الملكي للتلاميذ ديالو فالحسيمة (صور)
عاجل
الأربعاء 04 يوليو 2018 على الساعة 10:55

كلشي فيه السياسة.. بلافريج يطالب بتوقيف جلسة برلمانية للصلاة وبوانو يتشبث باستمرارها! (فيديو)

كلشي فيه السياسة.. بلافريج يطالب بتوقيف جلسة برلمانية للصلاة وبوانو يتشبث باستمرارها! (فيديو)

“مشهد سياسي طريف، لكن أسوأ ما يعكسه هو بشاعة استغلال الدين في السياسة”، هكذا وصف البعض ما وقع، أمس الثلاثاء (3 يوليوز)، بعدما طالب النائب البرلماني، عن فيدرالية اليسار، عمر بلافريج بوقف الجلسة التي كانت مخصّصة للمصادقة على قانون بنك المغرب، لأداء صلاة الظهر، وقوبل طلبه بالرفض من قبل فريق حزب العدالة والتنمية في مجلس النواب، في شخص عبد الله بوانو.
بوانو، ذو المرجعية الإسلامية، برر رفضه لوقف الجلسة من أجل الصلاة، بكون وقت وزير الاقتصاد والمالية لا يسمح بذلك.
واستجابة لرفض بوانو قرر رئيس الجلسة لحبيب المالكي عدم تأخير الجلسة.
هذا الموقف أثار ردود فعل متباينة بين نشطاء موقع الفايس بوك، بين من اعتبره مجرد شعبوية ومزيدات من قبل بلافريج، وبين من رأى فيه ذكاء سياسيا من البرلماني اليساري.
وجاء في تدوينة لأحد النشطاء: “شوفوا مسخ الزمن.. بلافريج اليساري يطالب بوقف الجلسة البرلمانية للصلاة والبيجيدي يرفضون وقف الجلسة ويطالبون باستمرارها.. عمر بلافريج باغي يصنع البوز بالصلاة نسي الرفيق اليساري العلماني أن الصلاة شأن شخصي وليس جماعي.. موقف البيجيدي موقف عقلاني نتمنى أن يشمل مجالات أخرى”.
ودون آخر: “تلك رسالة مفخخة أن يطالب يساري بالصلاة والحزب الإسلامي لا يطلبها فذاك حقا تناقض.. إذا حضرت الصلاة تقدم على كل شيء وتلك رسالة مفادها أنكم يا حزب الإسلام إن لم تحترموا الصلاة ومواعدها فكيف تحترموا المواطن وتطلعاته … بلافريج ذكي سياسيا وداهية في الرسائل المشفرة”.
وكتب ناشط آخر: “البيجيدي كيوقفوا الجلسات والحملات الانتخابية باش اصلوا… أما بعد ما صوت عليهم الشعب المدوخ، أصبحوا علمانيين. ما للقيصر للقيصر وما لله لله”.
وجاء في تدوينة أخرى: “راه لصلا مابقا عندهم مايناقشو اللهم يناقشو الصلاة.. مكاينا لا حكومة لا برلمان والو كولشي ديكور حتى الشعب فدار غفلون”.