• ترأسها العثماني.. الملك يقيم مأدبة غذاء على شرف رئيس الحكومة الإسبانية
  • طوكيو.. الأميرة للا حسناء تستقبل يابانيات رائدات
  • من منطقة زايدة.. عندما يكون الزعفران مورد رزق للنساء
  • إلباييس: إسبانيا طلبت من المغرب تقديم ملف ثلاثي لتنظيم مونديال 2030
  • الاثنين والثلاثاء.. عطلة الأمطار القوية والثلوج والرياح
عاجل
الخميس 28 يونيو 2018 على الساعة 21:45

فدوى حصاد.. داعشية مغربية دوخت المخابرات الدولية

فدوى حصاد.. داعشية مغربية دوخت المخابرات الدولية

كشفت السلطات الإسبانية عن تفاصيل جديدة في قصّة فدوى حصّاد، أخطر إرهابية مغربية قاتلت مع تنظيم داعش الإرهابي، ولعبت دورا كبيرا في تعزيز صفوفه، وحيرت المخابرات الدولية، وأقلقت الأجهزة الأمنية الإسبانية والمغربية التي فشلت إلى حد الآن في تحديد موقعها.

البداية من تركيا

ولدت فدوى حصّاد في المغرب سنة 1982، وانتقلت إلى العيش في مالقة الإسبانية التي مكثت بها لسنوات، وهناك تم استقطابها للانضمام إلى صفوف تنطيم داعش، حيث بدأت العلاقة بينهما في فبراير 2016، عندما سافرت إلى تركيا للقاء إرهابي فلسطيني، يبلغ من العمر 25 سنة، كانت تعرفت عليه عن طريق شبكة الإنترنت، وكان يشتغل وسيطا في “الجهاز اللوجستي” لتنظيم داعش.

تركت زوجها لعيون داعش

عقب ذلك، تركت الإرهابية المغربية زوجها لتنظم إلى داعش، لكن الأخير لم يرفض الأمر، وتكفل بتمويل مغامرتها، فأرسل لها ولشريكها الفلسطيني في الأشهر الأولى من سنة 2016 مبالغ وصلت إلى 3 آلاف أورو لتمويل تحركاتهما في أوروبا، قبل أن تعود إلى مدينة مالقة في يوليو 2016، لتغادرها مرة أخرى في نونبر من العام نفسه، في اتجاه تركيا بعد توقفها في إيطاليا.

خطابة فداعش

ووفقا للتقارير الأمنية الإسبانية، واصل طليقها تحويل مبالغ مالية إليها، بلغت 6 آلاف أورو، ليدخل زوجته السابقة إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش، وهناك التحقت الداعشية المغربية بالقتال. وإضافة إلى ذلك، كانت مكلّفة بالتواصل مع الفتيات واستقطابهن للزواج من الإرهابيين.

أخطر الإرهابيين المطلوبين

وتعد حصّاد اليوم من أخطر الإرهابيين المطلوبين في العالم، حيث قال عنها وزير الداخلية الإسباني، خوان خوسيه إغناسيو سويدو، إنها تمثل “تهديدا حقيقيا للسلامة العامة في أوروبا”.

وأضاف الوزير الإسباني أن “تطرفها وإشاراتها المستمرة لارتكاب هجمات في إسبانيا، جعلها الهدف رقم واحد لقوات أمن الدولة تحسبا لعودتها من سوريا”.

اعتقال الزوج

وقال موقع “العربية” إن زوج حصاد اعتقل مطلع الأسبوع الجاري بتهمة تمويل أسفار زوجته رفقة مقاتل داعشي فلسطيني بهدف الالتحاق بتنظيم داعش في سوريا، وكذلك بعد اعتقال إرهابي مغربي خطير أوائل الشهر الحالي في تركيا، كان يعتبر مجندا رئيسيا للمغربيات والمغاربة، حيث كان يؤمّن تنقل المقاتلين بين تركيا وسوريا.

مذكرة بحث دولية

ووفقا للمعلومات التي كشفتها وزارة الداخلية الإسبانية، فإن حصّاد صدرت في حقها مذكرة اعتقال دولية من قبل الأمن الإسباني منذ سنة 2016، وكانت تتنقل خلال السنوات الأخيرة بين عدة دول ومدن.

البحث مستمر

وإلى حد اليوم، ورغم تهاوي تنظيم داعش، لازالت الأجهزة الأمنية المغربية والإسبانية في إطار التنسيق والتعاون بينهما، تبحث عن هذه الداعشية المصنفة عنصرا إرهابيا خطيرا، حيث لا يعرف مصيرها أو مكان اختبائها، إن كانت لا تزال في سوريا أو سافرت إلى بؤتر توتر أخرى ينشط فيها داعش، أو دخلت إلى أوروبا.