• ازعاج المحادثات الجماعية في الواتساب.. ميزة جديدة تعطيكم الحل
  • بغاو يرجعوه.. البنزرتي في كازا لإنهاء إجراءات عودته إلى الوداد
  • من أحد مستشهري نادي خيرونا.. بونو يتلقى سيارة فاخرة هدية!! (صورة)
  • بالصور.. العثماني يستقبل نائب رئيس الوزراء الفلسطيني
  • 5 سنوات سجنا نافذة.. محكمة الاستئناف تؤيد الحكم الصادر في حق المرتضى إعمراشا
عاجل
الأربعاء 27 يونيو 2018 على الساعة 17:55

كلشي باغي هيرفي رونار.. المصائد تتربص بالثعلب

كلشي باغي هيرفي رونار.. المصائد تتربص بالثعلب

محمد المبارك

منذ توليه تدريب المنتخب المغربي، قدم المدرب الفرنسي هيرفي رونار أوراق اعتماده كمدرب جيد، يقدم كرة قدم جميلة تجمع بين المرونة التكتيكية والاستحواذ، كل هذه الأمور جعلت الجمهور المغربي يطالب باستمرار المدرب الذي أدخل أفراحا غابت عن المغاربة منذ 20 سنة، لكن “الثعلب الفرنسي” ترك مستقبله مجهولا ومفتوحا على جميع الاحتمالات.

مطلوب عند الجزائر

صرح رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بعد إقالة المدرب الجزائري رابح ماجر، أول أمس الاثنين (25 يونيو)، بأن المدرب هيرفي رونار يدخل ضمن المرشحين لتدريب منتخب “ثعالب الصحراء”، خاصة أن الناخب الفرنسي يملك تجربة سابقة في الجزائر، إضافة إلى أنه بلد يتحدث اللغة الفرنسية.

وبعد يوم على هذا التصريح، نشرت وكالة الأنباء الألمانية أن الاتحاد الجزائري اتفق مع المدرب رونار.

مطلوب في مصر

لم تكن هذه المرة الأولى التي تخطب فيها مصر ود المدرب الفرنسي هيرفي رونار، بل إن الاتحاد المصري يلاحق “الثعلب” منذ سنة 2015، لكن هذه السنة يبدو أن الاتحاد المصري “جاد” أكثر من أي وقت مضى، خاصة بعد الانتقادات التي وجهت إلى المنتخب المصري بسبب لعبه الدفاعي مع المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، وكذلك تعنت هذا الأخير في تحديد عقده في 500 ألف أورو، الشيء الذي لم يرق الوسط الرياضي المصري.

تغريدة مبهمة

بعد نهاية مباراة المغرب وإسبانيا، نشر الإطار الفرنسي على حساباته الافتراضية تدوينة قال فيها: “فخور جدا لأنني كنت مدربكم في كأس العالم”.

تدوينة فمهما البعض على أنها رسالة توديعية أكثر من ما هي رسالة شكر للدعم الذي تلقاه خلال البطولة.

تجديد العقد.. لكن بشروط!!

حسب تقارير صحافية، فإن رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم توصلت إلى اتفاق مع الناخب الوطني هيرفي رونار من أجل تجديد عقده مع الأسود لأربع سنوات أخرى.

ورغم موافقة رونار المبدئية على التمديد، لكنه يملك العديد من الشروط، أولها إبعاد بعض الأشخاص من محيط المنتخب، من التقنيين والمسيرين.