• دراسة: دخان السجائر يضر بالبصر
  • عندها الزهايمر.. انتحار عجوز في طنجة
  • تطوان.. جريمة قتل تنهي حياة شاب عشريني
  • واخا مشى رباح وبوليف وأفتاتي.. الحمامة تهزم البيجيدي في انتخابات المضيق الفنيدق
  • التقى برلمانيي حزبه في مراكش.. بنشماش ديمارا بالتراكتور (صور)
عاجل
الثلاثاء 26 يونيو 2018 على الساعة 20:45

مؤتمر دولي حول القدس.. رسالة ملكية قوية

مؤتمر دولي حول القدس.. رسالة ملكية قوية

وجه الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء (26 يونيو)، رسالة إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الخامس حول القدس، الذي تستضيفه الرباط، وتنظمه اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه غير القابلة للتصرف، وذلك أيام 26 و27 و28 يونيو الجاري.
وأكد الملك في رسالته التي تلاها ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ارتباط المغرب بالقضية الفلسطينية “دعما موصولا، ومساندة مطلقة، وتضامنا وثيقا، هو عهد أخذه المغرب على نفسه، عهد لا رجعة فيه، إلى أن يسترجع الشعب الفلسطيني كل حقوقه غير القابلة للتصرف، باعتبارها حقوقا مشروعة بقوة القانون الدولي، وحقائق الأرض، وشهادة التاريخ”.
وقال الملك في رسالته إن هذه الدورة “تختلف كثيرا عن سابقاتها، لأنها تنعقد في سياق مستجدات خطيرة، تتمثل في قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، وإقدامها على افتتاح هذه السفارة بشكل رسمي بتاريخ 14 مايو 2018، وهي خطوة اعتبرناها، نحن في المغرب وعلى الفور، مرفوضة وتتعارض مع القانون الدولي، ومع قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة”.
وأشارت الرسالة إلى المبادرة التي قام بها الملك، بصفته رئيسا للجنة القدس، عبر استباق الإعلان عن هذا القرار بتوجيه رسالتين إلى كل من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس، “أكدنا فيهما أن أي مساس بالوضع القانوني والسياسي والتاريخي للقدس، ستكون له تداعيات خطيرة على السلام في المنطقة، ويقوض الجهود الدولية الهادفة لخلق أجواء ملائمة لاستئناف مفاوضات السلام، قصد إيجاد تسوية عادلة وشاملة للصراع الفلسطيني الإسرائيل”.
وتابع الملك في رسالته: “كما أكدنا لأخينا فخامة الرئيس محمود عباس، رفض الخطوة الأمريكية، وتضامن المغرب المطلق، والتزامه القوي ببذل كل الجهود الممكنة، لتعبئة المجتمع الدولي، من أجل نصرة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية”.
واعتبر الملك في رسالته أن القرار الأمريكي يعد “خطوة تتجاوز الشرعية الدولية، ومساسا بقواعد هذه المرجعية، وينتقص من هيبة المنظومة الدولية، ويهدد الأمن والاستقرار داخل المنطقة وخارجها”.
وشدد الملك على أن “الإصرار والتشبث بتنظيم هذه الدورة في موعدها، يجسد الوعي الدولي بأهمية تجاوز كل الصعاب، التي ما تزال تحول دون تسوية هذا الصراع، ويبقي على الأمل بإيجاد طريق سالك يقود إلى هذه التسوية”.