• للمساعدة على الإنجاب.. ابتكار جهاز ضغير يوضع داخل الرحم
  • العيالات حضيو راسكوم.. الخدمة بالليل كدّير السرطان
  • دوري أبطال العرب.. الوداد يكتفي بالتعادل أمام أهلي طرابلس الليبي (فيديو)
  • النجار تؤكد انسحابها.. الحملة المغربية لمقاطعة إسرائيل تنتقد نبيل عيوش ومريم بنمبارك
  • باقي زايد فيه.. حاكم مليلية يحرم تلاميذ مغاربة من التعليم
عاجل
الثلاثاء 26 يونيو 2018 على الساعة 20:15

بعد ابراهيم السالك.. آلة القتل الجزائرية تطال لارباس يحظيه عبد الرحمن

بعد ابراهيم السالك.. آلة القتل الجزائرية تطال لارباس يحظيه عبد الرحمن

تتواصل آلة القتل الممنهج، لجبهة البوليساريو والجيش الجزائري، في إسكات كل الأصوات الرافضة لسياستهما القمعية، والتي انضاف إلى ضحاياها الشاب لارباس يحظيه عبد الرحمن، الذي تمت تصفيته الجمعة الماضي (22 يونيو).
وقالت “الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان” إن هذه الجريمة تشكل “تكريساً لسياسة القبضة الحديدية التي تطوق بها السلطات الجزائرية سكان مخيمات تندوف، واستهداف المدنيين العزل من الصحراويين”.
وعبرت الجمعية، في بيان لها، عن شجبها لتواصل عمليات الاغتيال الممنهجة في حق الصحراويين، معتبرة أن جريمة قتل يحظيه عبد الرحمن تمت “بدم بارد دون استحضار للوازع الأخلاقي أو الإنساني أو القيم الكونية”.
واستنكرت الجمعية ما اعتبرته “سياسة التمييز الجزائرية المنتهجة في حق الصحراويين العزل”.
وناشدت الجمعية المنتظم الدولي والفعاليات الحقوقية و”الضمائر الحية نُصرة ذوي الفقيد، حاثة إياهم على المساهمة في فضح التجاوزات الخطيرة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف والأراضي الجزائرية”.
وطالبت الجمعية بفتح تحقيق مباشر “شفاف ونزيه من لدن هيئات دولية مستقلة سعيا للإحاطة بحيثيات وملابسات جريمة الجيش الجزائري، وجرائم أخرى ارتكبتها جبهة البوليساريو في حق كثيرين آخرهم ابراهيم السالك ابريكة بسجن الذهيبية سيء الذكر”.