• بسبب الساعة الإضافية.. نقابة المحامين ترفع دعوى ضد العثماني
  • بمناسبة عيد ميلاده.. هيرفي رونار يهنئ مصطفى حجي
  • صلاو وراه.. خطيب الجمعة يرفع الدعاء لأسود الأطلس
  • إدارة الرجاء أنهت الخلاف.. غاريدو وبنحليب تصالحو!
  • أثمنة في المتناول.. مفاجأة أثمنة “البراق”!
عاجل
الإثنين 25 يونيو 2018 على الساعة 12:20

البوليساريو خايفة من زيارة كوهلر وكتقلب تضمص القضية.. غليان في تندوف بسبب مقتل شاب برصاص الجيش الجزائري

البوليساريو خايفة من زيارة كوهلر وكتقلب تضمص القضية.. غليان في تندوف بسبب مقتل شاب برصاص الجيش الجزائري

لا يزال التوتر سيد الموقف داخل مخيمات تندوف، فبعد الاحتجاجات التي خاضها، قبل أيام، أهالي إحدى القبائل أمام مقر قيادة البوليساريو، اهتزت مخيمات اللاجئين في تندوف، أمس الأحد (24 يونيو)، على وقع “جريمة قتل بالرصاص الحي، كانت وراءها دورية تابعة للجيش الجزائري”.
وأسفرت الجريمة عن مصرع شاب صحراوي في الثلاثين من العمر، يدعى “لارباس ولد يحظيه”.
وعلم موقع “كيفاش” أن المعني بالأمر حاول، رفقة مجموعة من أصدقائه، التوغل شمال مدينة تندوف، بحثا عن الأحجار النيزكية، ليتفاجأوا بمباغتة عناصر من الجيش الجزائري، لم تتردد في إطلاق النار بشكل كثيف ودون سابق إنذار، ما أسفر عن مقتل لارباس، فيما لاذ رفاقه بالفرار.
وأفادت مصادر إعلامية أن قيادة البوليساريو “شرعت في عملية طمس حقيقة الجريمة، من خلال التواصل مع عائلة القتيل ومحاولة طي الأزمة، خاصة أنها تتزامن مع مقتل الشاب ابراهيم ولد السالك ولد ابريكة داخل سجن الذهيبية في الرابوني، وزيارة الوسيط الأممي هورست كولر إلى المنطقة”.
وأكدت مصادر موقع “كيفاش” أن خبر مقتل الشاب لارباس ولد يحظيه “خلف صدمة واستياء عارمين في صفوف سكان المخيمات، خاصة بعد تأكيد أصدقائه أن الجيش الجزائري لم يكلف نفسه عناء توجيه أي تحذير أو إنذار مسبق للمجموعة.
ووفقا للمصادر ذاتها، فإن القبيلة التي يتحدر منها الشاب القتيل “أعلنت حالة استنفار في صفوف أفرادها، مطالبة برد الاعتبار”.