• لجنة الفلاحة في البرلمان الأوروبي.. المصادقة على رأي مؤيد لتجديد الاتفاق الزراعي بين المغرب والاتحاد الأوروبي
  • وزارة الصحة البريطانية: بريطاني توفي بسبب عضة قطة في المغرب!!
  • إسبانيا.. مهاجرون مغاربة متورطون في اعتداء جنسي جماعي
  • بالصور.. الأسود يخوضون أول حصة تدريبية استعدادا للكاميرون
  • حاتم عمور: لمجرد كان منافسي في الساحة وبغيابه غابت المنافسة (فيديو)
عاجل
الجمعة 22 يونيو 2018 على الساعة 23:59

وسط “تسونامي” إعلامي.. خاطفة رضيعة كازا تعود إلى مسرح الجريمة!

وسط “تسونامي” إعلامي.. خاطفة رضيعة كازا تعود إلى مسرح الجريمة!

طارق باشلام

“الله ياخد فيها الحق” و”آش بغات عند واليدين ديك لبنية مسكينة”… عبارات تقاذفها الوافدون والوافدات في جناح الزيارة في مستشفى الهاروشي في الدار البيضاء، تزامنا مع إعادة تمثيل جريمة اختطاف رضيعة من داخل هذه المؤسسة استشفائية عشية اليوم الجمعة (22 يونيو)، وتحديدا على الساعة الخامسة مساء، كان المكان غاصا بالإعلاميين من مختلف المنابر إضافة إلى ممثلين عن مختلف المصالح الأمنية والقضائية.

ترقب

وبعد حالة ترقب عاشها الصحافيون في المقاهي المحاذية للمستشفى لساعات، تنفسوا الصعداء، بعد أن جلبت المصالح الأمنية المشتبه فيها إلى مسرح الجريمة، تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، ووالي أمن الدار البيضاء، وبحضور عناصر الشرطة العلمية والتقنية، والفرقة الوطنية للشرطة القضائية، ومصالح الشرطة القضائية في ولاية أمن الدار البيضاء.

تذمر

وفي أثناء التصوير، ووسط حرارة الحصول على السبق وارتفاع درجات الحراسة، ساد التذمر في صفوف بعض الإعلاميين، خصوصا لعدم امتثال بعض رجال الأمن الخاص في المستشفى لتعليمات رجال الأمن، بالسماح للصحافيين بالصعود والنزول في جميع ردهات المستشفى في تتبع مختلف مراحل تمثيل الجريمة التي استأثرت باهتمام الرأي العام الوطني.

الخاطفة

وفي تصريح له، كشف حميد البحري، نائب والي أمن الدار البيضاء، أن المشتبه فيها راودتها فكرة جنونية للحصول على ابنة وبأي طريقة كانت، وأنه لا علاقة للأمر بعصابة منظمة لسرقة الأطفال، كما أن توقيفها تم في وقت قياسي.

وزاد المتحدث ذاته أن هذه السيدة حاولت إرضاء زوجها المتعطش للأبناء، وأمام إلحاحه المستمر في علاقة لم يُكتب لها أن تُوطد بالإنجاب، وحاولت بطريقة أو بأخرى الحصول على ابنة لإرضاء هذا الزوج، وأن هذه الطريقة، يضيف المسؤول الأمني، “بطبيعة الحال حماقة أدت بها إلى ارتكاب جناية مصيرها المحتوم هو السجن”.

ارتياح

مكّن التنسيق الوثيق لمصلحة الولائية للشرطة القضائية في الدار البيضاء، مع شرطة منطقة أمن الرحمة ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من العثور على الرضيعة المختطفة مساء أمس الخميس (21 يونيو)، وتوقيف السيدة المشتبه ضلوعها في واقعة الاختطاف في ظرف قياسي، بعد تحديد مكان إقامتها قرب حي ليساسفة، قبل أن يتم الاهتداء لاحقا إلى مكان تواجدها في مسكن عائلتها في منطقة الرحمة والعثور بحوزتها على الرضيعة المختطفة.
وخلف العثور على الرضيعة ارتياحا كبيرا في أوساط أسرتها وأقاربها ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا عاليا بيقظة مصالح الأمن وفعالية تدخلها السريع.