• بسبب التلاعبات.. وزارة الداخلية تلغي مباريات التوظيف في الجماعات
  • القصر الملكي في الرباط.. الملك يستقبل رئيس حكومة إسبانيا
  • مجلة بريطانية: المغرب أكثر أمانا من أمريكا وفرنسا وإيطاليا
  • رقم قياسي جديد للعرب في الكان.. 12 منتخبا حسمت تأهلها إلى المونديال الإفريقي
  • مصدر لـ”كيفاش”: لا يوجد أي بيان رسمي في قضية سعد لمجرد وما يقال إشاعات وتكهنات
عاجل
الأربعاء 20 يونيو 2018 على الساعة 10:05

حظوظ الفوز في معركة المغرب والبرتغال.. التاريخ للأُسود والحاضر لـ”برازيل أوروبا”

حظوظ الفوز في معركة المغرب والبرتغال.. التاريخ للأُسود والحاضر لـ”برازيل أوروبا”

محمد المبارك

يلتقي، يوم غد الأربعاء (20 يونيو)، المنتخب المغربي بمنتخب البرتغال، ضمن الجولة الثانية من مرحلة مجموعات كأس العالم روسيا 2018، في مباراة ستجرى على ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو.

هذه المباراة ستكون حاسمة بالنسبة إلى الطرفين في سباق التأهل نحو دور الثمن.

تفوق تاريخي للمغرب

تاريخيا، تواجه الفريقان مرة واحدة، في مباراة تفوق فيها منتخب الأسود بثلاثة أهداف لهدف واحد في مونديال 1986، والتي تأهل بفضلها المنتخب المغربي إلى الدور الثاني لأول مرة في تاريخه.

البرتغال أغلى بأربعة أضعاف

حسب موقع “ترانفسير ماركت” الألماني، فقيمة منتخب “برازيل أوروبا” تساوي 494 مليون أورو، حيث تبلغ قيمة اللاعب كريستيانو رونالدو وحده 100 مليون يورو، يليه بيرناندو سيلفا بـ50 مليون أورو.

أما منتخب الأسود، فقيمته المالية 129 مليون أورو، حيث يعتبر الموهبة أمين حارث وحكيم زياش أغلى لاعبين بقيمة 25 مليون أورو لكل لاعب.

فلسفة مختلفة

يتميز المنتخب البرتغالي بسرعة لاعبيه وإتقانهم للمرتدات السريعة التي يركز عليها أصدقاء رونالدو أمام الفرق الكبيرة، بينما يتحولون إلى اللعب الأفقي والاستحواذ أمام الفرق المتوسطة والصغيرة، مستغلين وجود خط وسط مهاري يمول أحسن لاعب في العالم بكرات بينية يترجمها إلى أهداف.

ويلعب المنتخب المغربي بفلسفة الاستحواذ واللعب الجماعي أمام جميع المنافسين، منذ تولي هيرفي رونار قيادته، وتبقى نقطة ضعف الأسود اللمسة الأخيرة.

العامل النفسي والحافز

يدخل المنتخب المغربي بصفر نقطة، بعد هزيمته أمام منتخب إيران بنيران صديقة أثرت على اللاعبين، حيث خرج عدد منهم باكيا.

وتعتبر هذه المباراة الفرصة الأخيرة للمنتخب المغربي للإبقاء على بصيص من الأمل في التأهل إلى الدور الثاني، قبل مواجهة “الماتادور الإسباني” في المقابلة الأخيرة.

ويلعب المنتخب البرتغالي بعد حصوله على نقطة تعادل أمام إسبانيا، في مباراة بطولية لرونالدو، زادت الثقة للاعبين أمام واحد من أقوى المرشحين في البطولة، وكذلك ضمانهم بشكل كبير 3 نقاط في المباراة الأخيرة أمام أضعف منافس في المجموعة منتخب إيران.