• خلاف ينتهي بجريمة قتل في البرنوصي ومديرية الأمن: القضية لا علاقة لها بالإلترات
  • الفقيه اللي نتسناو براكتو.. عمدة مراكش دار مخالفة بسيارة الدولة وما بغاش يطبق القانون
  • غش في الباك وجنس في الأنترنيت.. البيجيدي وطاقية الإخفاء!
  • الناظور.. توقيف بزناز وحجز مخدرات داخل سيارة مفتش شرطة
  • أحمد أحمد: رئيس الترجي هددني بقيام ثورة في تونس
عاجل
الثلاثاء 19 يونيو 2018 على الساعة 01:15

وفد آخر يزورها في أقل من أسبوع.. إسرائيل تفتح أبوابها للمغاربة!

وفد آخر يزورها في أقل من أسبوع.. إسرائيل تفتح أبوابها للمغاربة!

بعد أقل من أسبوع على زيارة وفد مغربي من 11 شخصا، بينهم مهندسون وكتاب ومخرجون ورجال أعمال، إلى إسرائيل، يوم الأحد الماضي (10 يونيو)، وصل، أمس الأحد (18 يونيو)، وفد مغربي آخر، نسائي هذه المرة.

فعاليات ومشاريع اجتماعية

وقال شمعون آران، محرر الشؤون السياسية في “هيأة البث الإسرائيلية”، إن وفدا نسائيا من المغرب يزور إسرائيل.
وأوضح آران، في تغريدة له عبر حسابه على تويتر، أن الوفد المغربي “سيشارك في فعاليات ومشاريع اجتماعية وندوات للنهوض بمكانة المرأة”.
وأشار صاحب التغريدة إلى أن هذه الزيارة تأتي “رغم عدم كون علاقات دبلوماسية بين البلدين”.
ولفت المصدر إلى أن هذا الوفد ينضم إلى وفد مغربي آخر أنهى زيارته نهاية الأسبوع، خاتما تغريدته بالقول: “أهلا وسهلا بكم جميعا!!”.

كجي.. ضد “الأصولية”

وفي السياق ذاته أكد الناشط الأمازيغي منير كجي وصول الوفد المغربي إلى إسرائيل.
وأوضح كجي، في تدوينة له عبر فايس بوك، أن هذا الوفد الثالث من النوع من مدينة مراكش يضم 7 نساء ورجل واحد.
وأشار المصدر ذاته إلى أن الوفد سيقوم خلال هذه الزيارة “بجولات في أورشليم القدس، حيفا وجسر الزرقاء، وسيشاركون في ورشات عمل وندوات للنهوض بمكانة المرأة”.
كما سيزور الوفد، وفق المصدر ذاته، متحف الهولكوست “ياد فاشيم”، وسيعقد لقاء مع برلمانيين من الكنيست، وسيزور متحف يهود شمال إفريقيا دافيد عمار، ويعقد لقاء مع باحثين ويهود من أصول مغربية.
وأنهى كجي تدوينته بالقول: “في انتظار الوفد الرابع والخامس والسادس…حتى يخفت صوت أزلام الأصولية والبعثية، وإعادة فتح بويا عمر أمام الدهماء”، على حد تعبيره.

طعنة غادرة

في المقابل، استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هذه الزيارات معتبرة إياها “طعنة غادرة في خاصرة شعبنا الفلسطيني”.
واعتبرت الجبهة، في بيان لها في وقت سابق، أن هذه الزيارات“غير مفصولة عن سياق مواقف القوى الرجعية العربية التي تسعى دون توقف وبالتنسيق مع أعداء أمتنا العربية لفرض التطبيع واقعاً بالتضاد مع المصالح العليا لشعوب أمتنا العربية”.
ودعت الجبهة الشعب المغربي إلى إسقاط من وصفتهم بـ”رموز التطبيع ومن يقف وراءهم وضرورة التصدي بحزم لكل هؤلاء المهزومين والمهرولين للتطبيع مع الكيان الصهيوني”.
وقالت الجبهة في بيانها إن “إدانتنا لزيارة هذا الوفد المغربي التطبيعي للكيان لا يمكن أن تؤثر على صورة الشعب المغربي الشقيق الداعم والمساند لشعبنا بما في ذلك إرساله مؤخراً لمستشفى ميداني إلى قطاع غزة”.