• اعترفت بالمجهود.. المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تطالب بقانون للهجرة واللجوء
  • بقات مصرة.. ميركل تطالب الجزائر بترحيل مواطنيها من ألمانيا
  • من 199 إلى 240 درهما.. “أورنج” تطلق عروضا جديدة للويفي ديال الدار
  • البرلمانية التجمعية أسماء اغلالو لعبد العزيز أفتاتي: هبل تعيش!
  • باب سبتة.. حجز أزيد من 10 آلاف حبة قرقوبي
عاجل
الإثنين 18 يونيو 2018 على الساعة 14:16

عيوش لـ”كيفاش”: ندوة الحريات الفردية غتنظم فوقتها… والأحزاب خايفة

عيوش لـ”كيفاش”: ندوة الحريات الفردية غتنظم فوقتها… والأحزاب خايفة

عاد نور الدين عيوش، رجل الأعمال والإشهار، إلى إثارة الجدل، بعد دعوته إلى تنظيم ندوة فكرية حول “الحريات الفردية”، وهي الندوة التي سارع الكثيرون إلى التبرؤ منها، بما فيهم “مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود” التي كان متوقعا أن تحتضنها.

أرض الله واسعة

ورغم إعلان “مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية” في الدار البيضاء أنها لم ترخص لجمعية “مجموعة الديمقراطية والحريات” بتنظيم ندوة دولية حول موضوع “الحريات الفردية في ظل دولة الحق والقانون”، في مقرها، فإن نور الدين عيوش أكد أن الندوة ستنعقد في موعدها المحدد.

وقال عيوش، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، “المؤسسة كانت عطات الموافقة فالأول، ولكن تراجعت، ومن حقها حيث المقر ديالها… ولكن ما كاينش غير داك المقر فالمغرب، أرض الله واسعة، عيطنا لأوطيل واتفقنا معهم والندوة غتنظم عندهم فموعدها”.

أوجار صديق ديالي وكنحتارمو

وردا على ما راج حول “تبرؤ” وزير العدل، محمد أوجار، من المشاركة في الندوة، قال عيوش: “أنا السي أوجار ما زال ما جاوبني، هو صديق ديالي وكنحترمو ولكن باقي ما جاوبنيش، أنا كنقدر الشجاعة ديالو حيث كان هضر على هاد الشي ديال الحريات الفردية”، قبل أن يضيف: “يلا كان قال شي حاجة يجي يقولها ليا والسلامة على النبي”.

تخوف ورجوع إلى الوراء

وأوضح المتحدث أنه وجه دعوة للمشاركة في الندوة إلى العديد من الأحزاب، سواء في المعارضة أو الأغلبية، ومن بينها حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والأصالة والمعاصرة والاستقلال، إضافة إلى مجموعة من الشخصيات، على رأسها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.

وقال عيوش: “للأسف هاد الأحزاب هادو كاين اللي قال ليك ما عندهومش الوقت، وكاين اللي قال ليك مسافر، قلنا ليهم صيفطو شي واحد آخر ولكن ما صيفطوش، كاين واحد التخوف والرجوع إلى الوراء”.

بنعبد الله ما بغاش يكون بوحدو

وتعليقا على تدوينة نبيل بنعبدالله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، التي أعلن فيها أنه لن يشارك في الندوة، المقررة يومي 22 و23 يونيو الجاري، قال عيوش، ضمن تصريحه لموقع “كيفاش”، “عيط ليا البارح فالصباح قال ليا سمح ليا أنا فروسيا ما غنقدرش نكون”.

وأضاف: “قلت ليه صيفط شي واحد آخر، ولكن قال ليا الحقيقة أنه ما بغيناش نكونو بوحدنا كحزب، وقلت ليه القرار انت مولاه وما كنلزمكش، وبعدا هو طلب المسامحة واخا ما وفاش بالوعد ديالو”.

حرية المعتقد

وردا على سؤال حول ما إذا كان موضوع الندوة “الحريات الفردية في ظل دولة الحق والقانون” سببا في التبرؤ من الندوة، قال عيوش: “المغرب هو هذا، كاين خطوة إلى الأمام وخطوتين إلى الخلف، المغرب الناس كيبغيو ييانو شجعاء ولكن ما كيقدروش يلتزموا، والأحزاب ككل عرضنا عليها ولكن للأسف”.

وزاد المتحدث: “أما حرية المعتقد دوزناه حنا فـ2009، وكان حتى البيجيدي حضر معانا، جا الخلفي وقال باللي حتى هو مع حرية المعتقد، ورئيس الحكومة براسو كيقول ليك هو مع واحد الرؤية ديال حرية المعتقد، ولكن الناس ما كتبقاش عندهم الشجاعة باش يقولو هاد الشي فمؤتمر دولي غيشاركو فيه تونسيين وجرائريين وعراقيين وفرنسيين، وهاد الشي كيبين أن البلاد ما بغاش تمشي للأمام، تونس تقدمات وحنا للأسف كنرجعو اللور”.