• خبيرة تجميل عالمية: هيفاء وهبي هي مارلين مونرو العرب (فيديو)
  • صفعة جديدة.. البرلمان الإسباني يطرد البوليساريو من مقره
  • في ذكرى عيد الاستقلال.. رسالة من بوتفليقة إلى الملك
  • نواحي مراكش.. سقوط طائرة مخصصة لرش المبيدات الكيميائية
  • بالصور من إيرلندا.. نساء يحملن ملابس داخلية احتجاجا على تبرئة مهتم بالاغتصاب!
عاجل
السبت 16 يونيو 2018 على الساعة 21:35

بعد تعثر الأسود.. الإيرانيين والرئيس ديالهم كيقليو لينا السم!

بعد تعثر الأسود.. الإيرانيين والرئيس ديالهم كيقليو لينا السم!

طارق باشلام

يواصل الإيرانيون “صب الزيت على النار” من أعلى سلطة في بلادهم مرورا بمؤسساتهم الحكومية وصولا إلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تجاوزت التعبير بصفاء سريرة عن انتصار كروي، بعد خطأ عزيز بوحدوز القاتل، إلى محاولات تمرير رسائل لا يمكن أن تحمل وصفا آخر غير أنها رسائل سياسية محضة بسبب تأزم العلاقة بين المغرب وإيران ديبلوماسيا.

صورة وتعليق الرئيس الإيراني

تداول الإعلام الإيراني بقوة صورة الرئيس لحسن روحاني، نشرها على حسابه الرسمي على موقع تويتر، يُظهر فيها ردة فعله وهو في شدة الفرح بالهدف الذي هز شباك المنتخب المغربي.
وعلق روحاني على صورته، وهو يصفق بحرارة مرتديا قميص بلاده بالقول: “بمباراة مدروسة وانتصار مبهج أسعدتم الشعب الإيراني.. نحن شاكرون لكم أيها اللاعبون”.

انتصار جيو سياسي

ووصفت الصحافة الإيرانية فوز إيران على المغرب بـ”النصر الجيوسياسي”، وقالت إن “90 دقيقة من عمر المباراة كانت تحمل عبئاً جيوسياسياً ثقيلاً بعد تدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، عقب اتهام الرباط لطهران بتسليح جبهة البوليساريو، عن طريق حزب الله اللبناني الشيعي”.

مدونون أخرجوا الكرة إلى عالم السياسة

حتى تعاليق المشجعين الإيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي لم تخل من طابعها السياسي، وورد في إحدى التدوينات: “مثل كرة القدم سياسة إيران، تعتمد على الصبر والنفس الطويل، وتستغل الغفلة لتفاجئ بتحركها في آخر لحظة”. وفي تدوينة أخرى: “الكرة مثل السياسة تحتاج إلى التكتيك والوقت وفزنا في النهاية”.

المجلس الديني الإيراني

ومن جهته، أصدر مجلس الشورى الإسلامي الإيراني بياناً خاصاً بمناسبة الفوز، هنأ فيه الشعب الإيراني بالانتصار على المغرب، مسترسلا: “إن تحقيق الانتصار الباهر من قبل شباب البلاد الأشاوس، في الجولة الأولى من مباريات كأس العالم في روسيا وفي يوم عيد الفطر السعيد، أدخل السرور والفرحة في قلوب الشعب الإيراني”.