• بالصور من مراكش.. سائق دراجة نارية يفقد ساقه في حادثة سير
  • ديما معاهم.. ريدوان في حفل الفيفا لأفضل لاعب في العالم
  • كان على متنه حراكة.. البحرية الملكية تطلق الرصاص على “فانطوم”
  • رسميا.. السكيتيوي وأشامي يغادران الفريق الأحمر
  • عايشين الرومانسية.. إيمان الباني وراجلها التركي مازال مصيفين!!
عاجل
الأحد 03 يونيو 2018 على الساعة 22:45

قال للمقاطعين “اللي غلب يعف”.. ابن كيران يعترف باللي المقاطعة فيها ريحة السياسة!

قال للمقاطعين “اللي غلب يعف”.. ابن كيران يعترف باللي المقاطعة فيها ريحة السياسة!

من بعد التصريحات اللي خرجوا بها وزراء حزب العدالة والتنمية، واللي خلات رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يحني الراس للموجة ويعتذر تحت قبة البرلمان، واللي كان عندها مفعول عكسي عند الداعين لحملة المقاطعة، وبعد سبات عميق، خرج عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة السابق، يدافع حتى هو من جهته على شركة “سنطرال” وكيترجى المقاطعيين توقيف الحملة، ويعترف باللي القضية فيها رسائل سياسية. كيفاش؟
بنبرة رجاء واستجداء، وجه عبد الاله ابن كيران رئيس الحكومة السابق، نداء إلى الداعين إلى حملة المقاطعة التي تشمل ثلاثة منتوجات بينها الحليب، مطالبا بوقف الحملة لـ”تفادي استمرار تضرر الفلاحين على وجه الخصوص، ومخافة تأثر الاقتصاد الوطني”.
وقال ابن كيران، في تصريح له بهذا الخصوص، “المقاطعة على 2 مواد الناس عندهم تقدير سياسي لماليهم هاداك مفهوم”.
وأضاف قائلا: “اللي بقا فيا بزاف هو مقاطعة الحليب اللي وصلنا فيها إلى الأذى ومؤاذاة الفلاحين ديالنا”.
وتابع بالقول: “ما كاين حتى شي مبرر قضية ثمن الحليب ما تزادش من 2018 وحتى يلا كانت شي رسالة سياسية راها وصلت”، مردفا بالقول: “باركا المغاربة كيقولوا اللي غلب يعف”.
وفي معرض حديثه، ضرب رئيس الحكومة السابق مثالا بسيدة تشتغل في منزله بالقول: “واحد السيدة معنا في البيت عندها ختها في البادية أختها عندها البقرة كتبيع حليب ديالها ب30 درهم فالنهار بديك 30 درهم باش كتعيش، وكدور الحركة والآن ديك 30 درهم أتمشي ليها”.
وحول استهداف حملة المقاطعة لشركة تابعة لعزيز أخنوش اكتفى ابن كيران بالقول: “أخنوش هو والناس ديالو راه قاد بالشغالات ديالو”.
ورأى ابن كيران أن “هاد الضرر اللي كيلحق الفلاحة غير مقبول راه خص المغاربة يفهموا، ليس من المنطقي طول هذه المقاطعة”.
وأردف ابن كيران بالقول: “أنا أترجى من الناس يتعقلوا ويوقفوا حملة مقاطعة الحليب لأن فيها ضرر لهؤلاء الفلاحين الصغار والكبار ما نزيدوش نكملوا عليهم… باركا”.