• بالصور والفيديو من لندن.. جائزة أفضل مغنية لسلمى رشيد
  • الحزب حذف الفيديو من موقعه.. ضجة حول تصريح للطالبي العلمي بشأن أردوغان والليرة التركية (فيديو)
  • المجلس الاقتصادي والاجتماعي: كاين شعور بالإحباط والمغاربة ما بقاوش قابلين الفوارق الاجتماعية
  • يطالبون برفع الأجور إلى 10 و17 مليون سنتيم.. ربابنة لارام طلّعوا البارّة!
  • شباب ونساء وأطفال.. الحريك بالعلالي!
عاجل
الأحد 03 يونيو 2018 على الساعة 14:40

مفارقات فكاهة رمضان.. “الحموضية” مستمرة ونسب المشاهدة قياسية!

مفارقات فكاهة رمضان.. “الحموضية” مستمرة ونسب المشاهدة قياسية!

جواد الطاهري

في شهر رمضان من كل سنة، تسجل زيادة ملحوظة في وتيرة الإنتاجات الكوميدية والفكاهية التي تعرض على القنوات الوطنية تباعا في فترة الذروة، ومعها يتجدد النقاش والجدل حول مدى جودة ما يقدم إلى المشاهد خلال الشهر الفضيل.
وككل سنة، ترافق الانتقادات والجدل إنتاجات رمضان من حيث مستواها الفني وقيمتها واللغة الموظفة فيها، باعتبار أن تلك الإنتاجات تتحول سنويا في معظمها إلى مجرد تقليد موسمي تغلب عليه النمطية ويفتقد إلى روح الإبداع والاجتهاد.
فايسبوكيون كانوا بالمرصاد لما اعتبروه “عفن” وإنتاجات سمتها الغالبة الضعف والافتقار إلى الجودة وغياب نصوص محبوكة
واعتبرت تدوينات اطلع عليها “كيفاش” أن ضعف النصوص يفضي إلى نفور الجمهور، خصوصا لدى مقارنة إنتاجات فكاهية من دول أخرى تتسم بقدر كبير من الجودة.
وطالبت تدوينات أخرى بتجريب أشكال أخرى من الفرجة لعرضها في فترة الذروة لتجاوز هذا “المأزق” الذي يتكرر كل سنة وتزداد حدته سنة بعد أخرى.
وتساءل فايسبوكيون عما إذا كان من الضروري عرض “سيتكومات” وقت الذروة وفرضها على أنظار المشاهدين فرضا وكأنها “قضاء وقدر”.
في المقابل، توضح نسب المشاهدة الخاصة ببعض البرامج في وقت الإفطار أنها تحقق أرقاما قياسية رغم الانتقادات والتعليق السلبية التي ترافقها، كما كان الشأن بالنسبة إلى “كاميرا شو” على دوزيم، و”سوحليفة” على “الأولى”.