• أكد دعم السعودية رغم احتمال علم ولي العهد بخطة قتل خاشقجي.. ترامب باغي غير الفلوس!!
  • في الثانية و42 دقيقة صباحا.. المغرب يطلق قمره الصناعي الثاني
  • في 10 أشهر.. 18 مليون مسافر عبروا مطارات المغرب
  • رونار معلقا على أحداث ملعب رادس: إنها القارة الإفريقية والمواجهة المغاربية!
  • تنظيم كأس العالم 2030.. البرتغال ترغب في الانضمام إلى المغرب وإسبانيا
عاجل
السبت 02 يونيو 2018 على الساعة 00:30

مصطلحات من الشريعة والدين (16).. اشنو هي النميمة؟

مصطلحات من الشريعة والدين (16).. اشنو هي النميمة؟

إعداد: طارق باشلام

مُصطلحات في الشريعة، من عالمي الفكر والفقه، كثيرا ما نسمع عنها لكن قد تغيب عنا مَعانيها ودلالاتها، هنا زاوية للتعريف ببعض هذه المصطلحات.

ماهي النميمة

النّميمة خلق سّيء يحمل صاحبه على أن يفسد بين النّاس ويزرع بينهم الشّقاق والفتنة، فترى النّمام له صفاتٌ معينةٌ تلازمه ويتّصف بها فهو يحب مجالسة النّاس والسّماع منهم وهو كثير الحلف، فتراه إذا سمع أحداً يذكر أحداً بسوءٍ هرع إلى الشخص الذي تكلّم الآخر عنه ليخبره بما قال عنه أخوه وهو يعلم يقيناً بأنّ عمله هذا سوف يزرع الشّقاق بين الإخوان بل ويحمل النّاس على التباغض والفرقة، فنفس الإنسان مجبولةٌ على سماع الخير والمديح.

النميمة الحميدة

من رّحمة الإسلام وعظمته وحرصه أن تشيع المودّة والمحبّة والوئام بين أفراد المجتمع أن أباح للحكم بين المتخاصمين ومن يسعى بالإصلاح بين النّاس أن ينّم خيراً، أي لا حرج في أن يقول لأحد المتباغضين إنّ أخاك يحبّك مثلاً أو يذكرك بالخير دائماً فربما كان هذا الكلام لا يعكس حال الرّجل الخصم تماماً ولكنّه يحقّق مقاصد الشّريعة من إزالة أسباب البغض والشّحناء بين أفراد المجتمع، فهذا غاية الدّين وغاية الإسلام العظيم أن يسود الحّب في المجتمع فلا يظنّ النّاس بأنفسهم إلا خيراً، وإن تكلّم أحدٌ ونمّ عن أخيه محاولاً الإفساد نبذه النّاس لأنّه من ينّم عن أخيك سيأتي اليوم الذي ينّم عنك فيه.