• دارها زوينة.. العلالي باغي يجيب “الأم المكافحة” لـ”رشيد شو”
  • وافق على نزع السلاح النووي.. كيم جونغ دار عقلو
  • من بوجدور للسعيدية.. المغاربة تبحّروا وخلاو 36 ألف طن ديال الزبل!
  • تسبب الاحمرار والحكة للأطفال.. تحذير من مواد سامة فـ”ليكوش”
  • لندن.. 3 جرحى في حادث دهس أمام مسجد
عاجل
الجمعة 01 يونيو 2018 على الساعة 22:11

الدروس الحسنية.. عالمة سودانية تحاضر في حضرة الملك

الدروس الحسنية.. عالمة سودانية تحاضر في حضرة الملك

ترأس أمير المؤمنين الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل، اليوم الجمعة (1 يونيو)، في القصر الملكي في الدار البيضاء، الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.
وألقت درس اليوم، الأستاذة صفية عبد الرحيم الطيب محمد، وزيرة سابقة وأستاذة في جامعة أم درمان وعضو فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في السودان، متناولة بالدرس والتحليل موضوع “ثوابت الهوية الإسلامية في إفريقيا وتحديات المحافظة عليها”، انطلاقا من قول الله تعالى “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”.
واستهلت المحاضرة الدرس بالقول إن من المعروف لدى الجميع أن الإسلام الذي يعد من المقومات الكبرى لهوية القارة الإفريقية، قد انتشر في عدد من دولها انطلاقا من المغرب على أيدي العلماء وشيوخ التصوف الذين لهم بإفريقيا أتباع يعرفون لهذا النسب العلمي والروحي قدره ويراعون حقوقه.
وذكرت صفية عبد الرحيم الطيب محمد، في هذا الصدد، بأن الأفارقة يعتنقون العديد من الديانات، يأتي الإسلام في مقدمتها بما يقدر بنسبة خمسة وأربعين في المائة، تتبعه المسيحية بنسبة أربعين في المائة، بينما تتوزع نسبة خمسة عشر في المائة على ديانات محلية وأسيوية مع وجود نسبة من الذين لا يدينون بدين معين؛ مضيفة أنه بينما كان المذهب السني هو مذهب المسلمين في إفريقيا فإن الوضع بدأ يتغير نسبيا بحسب البلدان بعد عام 1980، ولكي لا تصير الحال إلى أزمة هوية دينية فإن حضور المغرب في عمق إفريقيا مطلوب ووازن في هذا الباب، كما في باب السياسة والتعاون.
وتوقفت المحاضرة عند إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، مبرزة أن مشروعها نموذجي في هذه اليقظة المرجوة للإسلام في إفريقيا، لأن التأطير الديني غلب عليه العمل الرائد الجبار الذي اضطلعت به على امتداد الزمن الطرق الصوفية؛ مشيرة إلى أن الحاجة في هذا العصر تدعو إلى أن يكون للعلماء من جميع الطرق المنتسبين والمحبين تنظيم يدافع عن ثوابت إفريقيا ويحميها من التشكيك فيها.