• مراكش وأكادير شاديّن السوق.. ارتفاع عدد السياح
  • بني ملال.. حجز 43 كيلو من الشيرا و70 كيلو من القنب الهندي
  • المندوبية السامية للتخطيط: نصف عدد المغاربة بدون تغطية صحية
  • منظمة “ما تقيش ولدي”: احتجاجات التلاميذ تحولت إلى عنف وعليهم العودة إلى مقاعد الدراسة
  • الصويرة.. هدوء وانقسام بين التلاميذ المحتجين!
عاجل
الجمعة 01 يونيو 2018 على الساعة 09:00

بفضل يوسف الزروالي.. القصة الكاملة للأرملة اللي جمعوا ليها المحسنين 49 مليون!

بفضل يوسف الزروالي.. القصة الكاملة للأرملة اللي جمعوا ليها المحسنين 49 مليون!

محمد المبارك

أسرة فقيرة كانت غادي دوز هاد رمضان في الشارع، الآن وعن طريق الفايس بوك، الأرملة خديجة والأبناء ديالها كيقلبو على منزل يعيشو فيه بكرامة، بعد ما حصلو على مبلغ 49 مليون سنتيم. كيفاش؟
قصة خديجة الأرملة تعود إلى ما قبل سنتين من اليوم، بالضبط نهار توفى الزوج ديالها وخلاها حاملة بتوأم، علما أنه عندها منو 3 أبناء، والأصعب أن السيدة ما خلى ليها راجلها والو، سوا الفقر.
السيدة دقات العديد من الأبواب، حتى تعرفت، عن طريق الشاب يوسف الزروالي، على محسنين. سيدة خلصات ليها عامين ديال الكراء، والآخرين كيعطوها مبلغ شهري مجموعه 1500 درهم.
وحسب ما رواه يوسف لموقع “كيفاش”، فبعد سنتين تلقى اتصالا من سيدة، قالت ليه باللي خديجة شرات منزل، وما بقاتش محتاجة لأي مساعدة، يوسف مشا براسو كيقلب على السيدة، باش يتأكد من هاد الكلام، لقى العكس تماما، بل السيدة مهددة بالخروج من المنزل، حيث فلوس المحسنين توقفات، بسبب أشخاص كيقولو لهم باللي السيدة ما بقاتش محتاجة.
هنا يوسف قنعها يديرو فيديو على الصفحة ديالو، ويحكي المعاناة ديالها، وهاد الشي كان في اليوم الأول من رمضان. فيديو مدته 10 دقائق، خلى “ولاد الخير” اللي في المغرب يبانو، وفي ظرف ربع ساعة وصل لأزيد من 5000 “بارطاج”، وفي اليوم الموالي بداو الناس كيرسلو الفلوس لخديجة، وفي ظرف 15 يوم المبلغ وصل ل49 مليون سنتيم. ودابا السيدة كتقلب على دار تعيش فيها مع الأبناء ديالها الخمسة، وتوفر ليهم فين يعيشو حياة كريمة من بعد ما كانوا غادي يكونو ضحايا التشرد والنوم في العراء.