• اعترفت بالمجهود.. المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تطالب بقانون للهجرة واللجوء
  • بقات مصرة.. ميركل تطالب الجزائر بترحيل مواطنيها من ألمانيا
  • من 199 إلى 240 درهما.. “أورنج” تطلق عروضا جديدة للويفي ديال الدار
  • البرلمانية التجمعية أسماء اغلالو لعبد العزيز أفتاتي: هبل تعيش!
  • باب سبتة.. حجز أزيد من 10 آلاف حبة قرقوبي
عاجل
الخميس 31 مايو 2018 على الساعة 22:00

ايدي بيسر… فنان الفايس بوك المغربي

ايدي بيسر… فنان الفايس بوك المغربي

محمد المبارك

واحد من المهاجرين المغاربة، اللي مزال متابع للأحداث اللي كتوقع في المغرب، عن طريق الفن، والقصص والروايات والموسيقى والفيديوهات.
خالد الملقب، ب”ايدي بيسر”، واحد من الحسابات الفايسبوكية اللي قدر يفرض الوجود ديالو بين مشاهير مواقع التواصل الإجتماعي.
ايدي بيسر من مواليد سنة 1990 في مدينة سيدي سليمان، هو الصغير فالإخوة ديالو، وعشق الفن من الصغر ديالو، ولكن كان مشاغب في الدارسة، وجات الوفاة ديال الأم ديالو سنة 2004 اللي فرضات عليه يتحول لمدينة وزان، وحتى الشخصية ديالو تغيرات، ورجعات هادئة، وهي الحاجة اللي كتبان في الأغاني ديالو.
في سنة 2006، ايدي غادي يدخل لعالم الموسيقى، وغادي يبدا يسمع موسيقى “الروك”، ويمارسها كذلك، شد الباك ومن بعد رحل القنيطرة باش يقرا الأدب الإنجليزي، من بعد سنة قبلاتو جامعة إنجلترا ومشا قرا فيها.
في سنة 2008، غادي يكون أول دخول عندو الفايس، وكان كمستعمل عادي، الرحيل ديالو لإنجلترا خلاه بتأثر بالعلمانية، وبدا كيكتب في هاد الاتجاه، وشاف مؤثرين قبل منو وتأثر بيهم وحاول حتى هو يوصل الرأي ديالو، ولكن بالطريقة ديالو.
من بعد، بحكم عندو العائلة فالفايس، ما يقدرش يكتب على الدين، فدار فايس جديد، تيمنا بواحد المغني، ايدي بيسر، وغادي يبدا يكتب قصص هزلية و ساخرة، تتعبر على وقائع و احداث تيعيشها المغاربة.
سنة 2015، غدي يدير نشاط فالفايس، في صفحة سميتها “نيوز زحيليكر”، وغادي يبدا يترجم قصص إنجليزية إلى الدارجة، وغادي يدير إسقاط على المغرب بحيث كيخلي الأساس ديال القصة، ولكن الشخصيات و الأشياء الأخرى تيرجعها مغربية.
وسنة 2016، ايدي غادي يبدا يدير فيديوهات في الحساب الشخصي ديالو، فيديوهات هزلية، باش يوصل الفكرة ديالو، حيث لقى راحتو في الفيديوهات، و هاد الفيديوهات غادي تلقى رواج كبير، وتما غادي يتعرفو رواد مواقع التواصل الإجتماعي، حيث هاد الفيديوهات تنشرو فالصحفات، وفيوتوب.
ايدي كيقول بالي هو فاش كان كيهضر على الدين، ما كانش الهدف ديالو الدعوة، ومنين لقى مجموعة من الانتقادات، قرر يبعد على هاد الشي، ويبدا ينتقد الواقع، عن طريق الفن، مع قليل من الهزل اللي يخلي الناس تضحك وتستفد من خلال شنو كيبغي يوصل.