• بسبب الغيابات.. الرجاء مهدد بالخسارة أمام حسنية أكادير
  • تعيينات وتوجيهات ملكية.. تفاصيل استقبال الملك لرئيسي مجلس المنافسة ولجنة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي
  • بعد التأجيلات المتكررة.. رئيس الحكومة الإسبانية يزور المغرب
  • الرباط.. الملك يعين رئيسي مجلس المنافسة ولجنة حماية المعطيات الشخصية
  • هيرفي رونار ل كيفاش: أشكر اللاعبين والطاقم التقني على هذا التأهل الرائع
عاجل
الأربعاء 30 مايو 2018 على الساعة 15:30

أطباء يهاجمون الفايد: الطبيب بوحدو يمكن ليه يرخص للمريض بالصوم

أطباء يهاجمون الفايد: الطبيب بوحدو يمكن ليه يرخص للمريض بالصوم

جواد الطاهري

فجر فيديو أخصائي التغذية محمد الفايد “كلشي خاصو يصوم حتى الي مريض”، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد لما جاء في الفيديو ومعارض.

أطباء مختصون في التغذية، تواصل معهم موقع “كيفاش”، انتقدوا تصريحات الفايد، وأكدوا أن مسألة صوم المريض من دونه متروكة بالدرجة الأولى للطبيب المشرف على الحالة، وذلك بعد أن يأخذ الوقت الكافي لدراسة ملف مريضه، وهذه الأخير، في المقابل، ينبغي عليه الالتزام بقرار الطبيب وعدم المجازفة بالصوم.

القول إن الجميع بإمكانهم الصوم بمن فيهم المرضى “أمر فيه الكثير من المجازفة”، يضيف طبيب آخر مختص في التغذية فضل عدم ذكر اسمه، “لأن إطلاق مثل هذا الكلام على لسان مختص في التغذية ليس فيه احترام لخصوصية الإنسان”.

المتحدث أكد أن “هناك حالات مرضية يمنع على أصحابها الصوم بالمرة، كالمرضى الذين يخضعون لتصفية الدم، ومرضى السكري الذين بلغت نسبة السكر في دمهم أكثر من 3 غرامات، ومرضى فقر الدم”.

وأكد الطبيب الأخصائي أن “كل هذه اﻻختلالات لها عواقب وخيمة على المريض قد تضطره إلى اﻻستشفاء في وحدات العناية المركزة قصد إعادة توازن السكر في الدم، إن لم تكن هناك مضاعفات أكثر خطورة كالجلطة القلبية، والجلطة الدماغية، والقصور الكلوي الحاد أو تلف شبكية العين الذي قد ينتج عنه ضعف أو فقدان البصر”.

وحول الحالات التي يمكن فيها السماح لمرضى السكري بالصيام، قال المتحدث إنه “إذا علم الطبيب أن الصوم يزيد من نسبة تعرض مريض السكري إلى هاته المضاعفات، رغم ما تكون عليه حالة السكري من توازن جيد قبل بدء الصيام ورغم ما قد يبديه المرضى من إصرار على الصوم، فإن ضميره المهني يفرض عليه بأن ينصح مريضه بعدم الصوم”.

طبيبة أخرى مختصة في التغذية والحمية العلاجية استغربت، في تصريح لموقع “كيفاش”، كيف لأستاذ في التغذية، ليس بطبيب، أن يرخص بصوم حتى المرضى. وقالت: “لا يملك الحق أبدا”.

وأضافت بنبرة غاضبة: “هاد الأساتذة فالتغذية كيصومو الناس كلهم ونحن (الأطباء) عندنا مشكل معهم من شحال هادي”. وأردفت: “أستاذ التغذية يقدم نصائح فقط وتحاليل علمية بناء على دراسات حول دور الفيتامينات وغيرها، ولكن الطبيب وحده من له الحق في الترخيص بالصيام من دونه بقوة الشرع الإسلامي”.