• العالم في خطر.. تراجع نسبة الخصوبة عند النساء!
  • الرباط.. البوليس والديستي يطيحان بامرأة عمرها 60 عاما تتاجر في القرقوبي
  • سيوفر 3 آلاف منصب شغل.. تدشين مصنع لشركة عالمية في القنيطرة (صور)
  • فاس.. أزيد من 280 ألف درهم لخلق أنشطة مدرة للدخل لفائدة سجناء سابقين
  • تامنصورت.. إلقاء القبض على خمسيني بسبب علاقة غير شرعية مع زوجة ابنه!
عاجل
السبت 26 مايو 2018 على الساعة 16:30

العيالات علاش قادات (10).. سمية جيمي القوية

العيالات علاش قادات (10).. سمية جيمي القوية

جواد الطاهري

هي مهندسة دولة استطاعت وضع هندسة دقيقة لمشوارها السياسي وحياتها الخاصة.

قليلون يعرفون أن سمية بنخلدون، عملت رئيسة ديوان الوزير الشوباني بدون أجرة ولا تعويض، وبعد ذلك الكل علم قصة “العشق” التي ستربط لاحقا بين سمية “السطاجييرة” والوزير “الحبيب”.

تلك الفتاة مراكشية المنشأ، ارتبطت بمهندس شاب وعمرها لم يتجاوز 19 سنة، وبعدما أصبحت جدة لثلاثة أحفاد، دخلت الوزيرة سمية غمار قصة حب جارف مع زميلها الوزير الشوباني، قصتهما التي باتت على كل لسان “جرفت” مسارهما الوزاري.

يحب البعض أن يطلق عليها لقب “جيمي القوية”، منذ حادثة القطار، قصصها مع الأخير كثيرة بحكم ركوبها من مدينة القنيطرة إلى الرباط يوميا ولمدة 12 سنة، وبخصوص تفاصيل إيقافها لقطار كان قادما من القنيطرة متجها إلى الدار البيضاء في محطة تمارة حيث لا يتوقف القطار أصلا، فقد كانت منهمكة في الإعداد للاجتماعات التي تشرف عليها بديوان الحبيب الشوباني، لتجد نفسها خارج مدينة الرباط في اتجاه المحمدية، وبفضل مكالمة هاتفية تلقت وعدا من أحد المراقبين داخل القطار بالوقوف في تمارة وفعلا كان لها ذلك.
الوزيرة السابقة في التعليم العالي، تقول عن نفسها إنها لم تفشل في زواجها ولا في مسارها الأسري، لدى سمية ابنة كبرى صيدلانية، وابن طيار ضابط في صفوف القوات الملكية المسلحة، وابن آخر مهندس دولة، وأصغر أبنائها من زوجها السابق طالبة تخصص هندسة معمارية.