• دراسة: سكان كازا الأكثر نرفزة وعصبية في العالم!!
  • بالصور والفيديو.. عراك دموي بين مصارعات
  • بحثا عن إعجاب الجمهور.. حاتم إيدار معوّل على “تخربيقة”
  • بنعطية: سعيد بعودتي إلى المنتخب… ورونالدو قدوة للجميع
  • بالصور من الرباط.. وزير الداخلية الفرنسي معشّي مع لفتيت وداير إشهار للمغرب!
عاجل
الخميس 24 مايو 2018 على الساعة 16:30

العيالات علاش قادات (8).. زينب المرأة الحديدية

العيالات علاش قادات (8).. زينب المرأة الحديدية

جواد الطاهري

رغم مظهرها يوحي بالليونة والمرونة، إلا أن فرائص المسؤولين الذين كانوا تحت إمرتها كانت ترتعد لهبتها وصرامتها في العمل. زينب العدوي، التي عينت في الثمانينات أول قاضية للحسابات، وجدت نفسها ذات صباح من 2014 تعتلي منصب وال لجهة الغرب الشراردة بني أحسن كأول امرأة تشغل هذا المنصب السامي في المغرب. الرسالة الملكية وراء هذا التعيين كانت واضحة، وهي إنهاء احتكار الرجال لهذا المنصب، وأن في عهده لن تكون هناك مسؤوليات حكرا على الرجال دون النساء.

زينب، التي يحلو لكثيرين تلقيبها بـ”المرأة الحديدية”، رافقها الجدل حين تابعت قضائيا خادمتها بتهمة سرقة “قطعة لحم” من منزلها الوظيفي عندما كانت والي في القنيطرة، تم كلفت محاميا بالدفاع عن الخادمة بعد أن أصبحت قضية.

في نهاية 2015، سيعين العاهل المغربي زينب العدوي والية على جهة سوس ماسة، وعاملة على عمالة أكادير اداوتنان.

وفي غزالة سوس، الكل يتذكر كيف “كشرت” العدوي عن “أنيابها” القانونية، وخاضت معركة وجود ضد “المتاجرين” في التعليم في جهة سوس ماسة، والكل يتذكر جملتها الشهيرة “واش مدارس هادي ولا إسطبلات”، تعبيرا منها عن الحالة المتردية التي يعانيها التعليم في هذه الجهة.

وأثناء شغلها لهذا المنصب، اختيرت زينب العدوي من بين “رائدات إفريقيا الخمس”، اللواتي تم تكريمهن على هامش الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، في باماكو عاصمة مالي.

“الدكالية” زينب التي شارفت على عامها الستين، والأم لابنين، اعتبرت أول امرأة تلقي درسا دينيا ترأسه الملك محمد السادس سنة 2007.

وفي يونيو الماضي، سيتم تعيين العدوي واليا مفتشا عاما للإدارة الترابية، حيث ارتبط اسمها بملف التحقيق في مشاريع الحسيمة منارة المتوسط.