• اعترفت بالمجهود.. المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تطالب بقانون للهجرة واللجوء
  • بقات مصرة.. ميركل تطالب الجزائر بترحيل مواطنيها من ألمانيا
  • من 199 إلى 240 درهما.. “أورنج” تطلق عروضا جديدة للويفي ديال الدار
  • البرلمانية التجمعية أسماء اغلالو لعبد العزيز أفتاتي: هبل تعيش!
  • باب سبتة.. حجز أزيد من 10 آلاف حبة قرقوبي
عاجل
السبت 19 مايو 2018 على الساعة 22:30

مول الشكارة.. فاعل الخير على الفايس بوك!

مول الشكارة.. فاعل الخير على الفايس بوك!

محمد المبارك

يعد “مول الشكارة” واحدا من أهم المؤثرين الفايسبوكيين، وأكبر الصفحات الشخصية على الفايس بوك من حيث عدد المتابعين الذين تجاوز عددهم 600 ألف.

“مول الشكارة”، أو محمد بنيس، المزداد بتاريخ 7 غشت 1989 في الدار البيضاء، عاش حياته في العاصمة الاقتصادية وحصل على تعليم لا بأس به، وحصل على شهادة تقني في إصلاح الآلات ذات الوزن الثقيل، وحاليا يعمل كتاجر حر.

كانت بداية قصة “مول الشكارة” في العالم الافتراضي في سنة 2015، حين غنى في إحدى القنوات الإلكترونية التي اقترحت عليه أن يؤدي مقطعا من أغانيه التي قال إنه يكتبها بنفسه.

غنى محمد بنيس أغنية “حكومة ظالمة” على إيقاعات تشبه “ريكي”، وتم التسجيل وعاد إلى منزله، وهو يفكر في طريقة ليصبح مطربا بعدما فشل العديد من محاولاته.

في اليوم الموالي، استيقظ محمد ليجد نفسه حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما لقي الفيديو الذي سجله صدى واسعا بين نشطاء الشبكات الاجتماعية، الذين أعجبوا بطريقة غنائه ولقبوه بـ”مول الشكارة”، نظرا للألوان الزاهية والغريبة لمحفظته.

لم يعجب محمد بهذا اللقب، لأنه ببساطة لا يلائم طموحاته كمطرب، ليقرر في الأسبوع ذاته استغلال هذا “البوز” وإنشاء صفحة على الفايس بوك باسم “مول الشكارة”، والتي تابعها 15 ألف شخص في ظرف 3 أيام فقط.

وبدأ “مول الشكارة” نشاطه في الغناء، ونشر فيديوهات لأغاني من كلماته، يتحدث فيها عن الحكومة والفساد، وبدأ يتوصل بطلبات نشر حوادث متعلقة بـ”الظلم”، أو “فضح ملفات على لسان مشتكين”، ولاقت هذه المبادرات تفاعلا كبيرا من طرف الفايسبوكيين، وكذلك بعض الحالات الإنسانية. وبالموازاة مع ذلك أنشأ “مول الشكارة” قناة على يوتيوب، لنشر أغانيه التي دائما ما تعبر على قضايا اجتماعية وسياسية.

ولأن شهرة “مول الشكارة” دائما مرتبطة بالحوادث، عاد لخلق البوز مجددا سنة 2017، حيث تم اعتقاله بتهمة السرقة وقضى 10 أيام رهن الاعتقال، إلى أن حكمت المحكمة ببراءته من هذه التهمة.

من أهم ما قام به “مول الشكارة”، بثه فيديو كان وراء إنقاذ سيدة تعيش بمرحاض مع أبنائها وزوجها في مكناس، والتي حصلت على مجموعة من المساعدات منها مصاريف كراء شقة لمدة سنة كاملة، وكذلك مساعدة مرضى محتاجين لعمليات مكلفة.

“مول الشكارة” لا يسلم من الانتقادات، حيث يراه بعض المتابعين شخصا فضوليا، يحاول الحصول على الشهرة من معاناة بعض الأشخاص، ولعب دور البطل والمنقذ، وأيضا يرون فيه شخصا مندفعا زيادة عن اللزوم.