• بعد الفهري وبنسليمان.. لقجع ثالث رئيس للجامعة يفوز بلقب كأس العرش
  • في 6 أشهر.. 1059 مغربيا يطلبون تغيير أسمائهم العائلية
  • الشركة أقالته.. إصدار أمر باعتقال رئيس مجلس شركة “نيسان”
  • عاجل.. وفاة ابن طارق البخاري
  • نهائي كأس العرش بالفيديو والصور.. لقجع لم يشجع بركان!!
عاجل
الخميس 17 مايو 2018 على الساعة 22:35

بعد مستشفى مولاي عبد الله.. الملك يعطي انطلاقة إنجاز مركب ثقافي في سلا

بعد مستشفى مولاي عبد الله.. الملك يعطي انطلاقة إنجاز مركب ثقافي في سلا

كيفاش

بعد أن أشرف، أمس الأربعاء (16 ماي)، على تدشين المستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله”، أعطى الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس (17 ماي) في حي تابريكت في سلا، انطلاقة أشغال بناء مركب للتنشيط الثقافي والفني، والذي يشكل تجسيدا جديدا للعناية التي ما فتئ الملك يوليها لقطاع الفنون والثقافة.
وسيساهم هذا المركب، ذو البعد السوسيو -ثقافي بامتياز، والذي ستنجزه مؤسسة محمد الخامس للتضامن، في تحسين ولوج الساكنة المحلية لمنشآت التنشيط الثقافي والفني، مع كل ما يرافقه من تنمية للمؤهلات الفكرية والقدرات الإبداعية.
وسيتم تشييد هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 16 مليون درهم، على قطعة أرضية تبلغ مساحتها 3 آلاف متر مربع، حيث يرتقب أن يشكل هذا المركب، عند الانتهاء من إنجازه، فضاء للاستقبال والخدمات، والتنشيط الفني والثقافي، ويشجع بروز مواهب جديدة بين صفوف الأجيال الشابة وتطوير مشاريع فنية.
وسيستفيد من خدمات هذا المركب الذي يشكل ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ووزارة الثقافة والاتصال والمجلس الإقليمي ومجلس مدينة سلا، أكثر من 20 ألف شاب.
وسيحتوي على قطب “مسرح” يتضمن قاعة عروض بطاقة استقبال تبلغ 200 مقعدا، إضافة إلى كواليس، وغرف لتغيير الملابس للفنانين، وباحة للعروض، وورشة لتعلم تقنيات ديكور المسرح.
كما سيحتوي هذا المشروع الثقافي على قطب للموسيقى (ورشات للموسيقى، وقاعة تداريب، وورشات لترميم وضبط الآلات الموسيقية)، وقطبا للتعبيرات الجسدية (قاعة للكوريغرافيا والتدريب) وقطبا لفنون الطباعة (ورشات للفنون التشكيلية، والخط، والأنفوغرافيا) وناديا للكتاب يتوفر على مكتبة، ومكتبة وسائطية، وورشة لتعلم تقنيات ترميم وتجليد وتسفير الكتب.
وينتظر أن يساهم هذا المركب، الذي سيتم إنجازه خلال 24 شهرا، باعتباره فضاء للتكوين والتدريب للفرق المسرحية والموسيقية بالمدينة، في تعزيز البنيات التحتية الفنية والثقافية للجهة والنهوض بكل أشكال التعبير الفني، في انسجام مع الموروث العريق لمدينة سلا، والتطورات الجديدة والمتعددة والمختلفة للحياة العصرية.