• بعد تصريحات أدلى بها.. أرحموش يلوم حرزني على موقفه من الأمازيغية
  • اليوم الاثنين.. طقس غائم وأمطار وزخات رعدية
  • بسبب التمويل الجماهيري.. فنانة عربية تدخل كتاب غينيس
  • عادات غريبة لأصحاب غوغل وأمازون وفايس بوك وآبل.. الفياق بكري بالذهب مشري!
  • الجولة الخامسة.. نهضة بركان يتعادل مع حسنية أكادير (فيديو)
عاجل
الأربعاء 16 مايو 2018 على الساعة 22:45

سياسة واقتصاد.. وزير الخارجية الاسباني يلتقي بوريطة

سياسة واقتصاد.. وزير الخارجية الاسباني يلتقي بوريطة

أكد وزير الخارجية الإسباني، ألفونسو داستيس، اليوم الأربعاء (16 ماي) في الرباط، أن المغرب يمكنه الاعتماد على إسبانيا كشريك وصديق داخل الاتحاد الأوروبي.
وقال وزير الخارجية الإسباني، في مؤتمر صحافي، عقب مباحثات أجراها مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، إنه “من الواضح أن المغرب شريك أساسي بالنسبة للاتحاد الأوروبي، وتدرك المملكة أنها تستطيع الاعتماد على إسبانيا لمساعدتها في إرساء إطار عمل متميز مع الاتحاد الأوروبي”.
وأشار داستيس إلى أن البلدين نجحا في بناء إطار تطبعه الثقة والحوار، واصفا الشراكة والتعاون بين الرباط ومدريد بـ”النموذج” بالنسبة للدول الأخرى.
وعن زيارته إلى المملكة، قال الوزير الإسباني إنه يهدف من خلالها تكريس “المستوى الممتاز” للعلاقات بين البلدين، مضيفا أنها “ستكون مناسبة لاستعراض علاقاتنا الثنائية والإقليمية وتعاوننا مع الاتحاد الأوروبي” على حد قوله.
وشدد داستيس، في معرض حديثه عن العلاقات الاقتصادية بين البلدين، على أن إسبانيا هي الشريك التجاري الأول للمغرب، والذي يعتبر أيضا شريكا تجاريا مهما لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي، مما يبرز أهمية النهوض بالجانب المتعلق بالاستثمارات الإسبانية في المملكة.
وأوضح المسؤول الإسباني أن الشركات الإسبانية مدعوة إلى القدوم إلى المغرب للاستفادة ليس فقط من السوق المغربية ولكن أيضا من الفرص التي تفتحها هذه السوق نحو جميع أنحاء القارة الإفريقية، مضيفا أن “هذه القضية تمثل تحديا حقيقيا لنا في المستقبل”.
وأضاف الوزير الإسباني أنه خلال المحادثات مع بوريطة “ناقشنا إمكانية تقاسم وتبادل ميزاتنا على مستوى إفريقيا وأمريكا اللاتينية لتطوير نقاط التكامل بين البلدين”.
كما نوه داستيس بالتعاون “الممتاز” بين الرباط ومدريد في مكافحة الهجرة غير الشرعية، وبمساهمة المغاربة المقيمين في إسبانيا في ازدهار المناطق التي يقيمون فيها.