• شبيبة البام مشات بعيد: إلغاء الفلسفة من امتحانات الباك يضاعف أزمات التفكير الفلسفي… من إعدام سقراط إلى نكبة ابن رشد!!
  • عاوتاني.. الغاز يقتل في مرتيل
  • وزارة التربية الوطنية: ما حيدنا لا فلسفة لا تربية إسلامية من امتحانات البكالوريا
  • تركيا.. المطالبة بالسجن 10 سنوات لسائق سيارة أجرة أطال رحلة زبونه!!
  • تازة.. نقل 87 تلميذا إلى المستشفى بعد استنشاقهم لغاز البوتان
عاجل
الخميس 01 نوفمبر 2012 على الساعة 18:37

دراسة.. حضيو مع أكبر البرمجيات الخبيثة المهددة للهواتف

دراسة.. حضيو مع أكبر البرمجيات الخبيثة المهددة للهواتف

 

وكالات

يعتبر التنوع الحاصل في الأجهزة التقنية ومختلف البرامج التي نقوم بإستعمالها اليوم أحد أهم وأبرز مظاهر التقدم التكنولوجي الذي نعيشه. وإن تم أخذ هذا التنوع كجانب إيجابي فإنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إنكار جانب يتماشى بنفس وتيرة التطور تلك والمقصود هنا هو الجانب السلبي الذي يعتمد بالأساس إعتمادا كليا على إستغلال الثغرات ومكامن الخلل الموجودة في أنظمة تلك الأجهزة والبرمجيات كركيزة أساسية. ويمكن أخذ هنا التطبيقات المزيفة لنظام الأندرويد للهواتف الذكية أو Android.FakeInstaller كما سيتم تسميته كمثال وكمحور دراسة.

 

ويندرج Android.FakeInstaller في عائلة البرمجيات الخبيثة الخاصة بنظام الأندرويد، وبصورة أدق هو عبارة عن نسخة غير أصلية وغير شرعية لتطبيقات عديدة ومشهورة لهذا النظام مثل: Skype، Flash Player، Opera أو أي تطبيقات أخرى.

 

وتشير المعطيات والأرقام بهذا الخصوص إلى أن هذه البرامج الضارة هي الأكثر انتشارا، حيث أظهرت النتائج أن أكثر من 60 بالمائة من العينات المصنعة للأندرويد تدخل ضمن تطبيقات وهمية وكاذبة وهذا طبعا وفقا لتحليلات شركة McAfee.

 

أولى الخطوات لعملية الإحتيال وخداع المستخدمين تبدأ تحديدا عندما يقومون بالبحث عن تطبيقات معينة وفي الغالب ما تكون عبارة عن التطبيقات الأكثر شعبية، وبالتالي يكون الوصول في الأخير إلى مواقع وأسواق وهمية عبر محركات البحث أو الشبكات الاجتماعية توفر هذه التطبيقات ولكن بصيغة أخرى.

 

من الجانب المقابل تظهر الصور وتعليقات الزوار ولقطات الفيديو وما إلى ذلك على أن هذه البرمجيات الخبيثة هي في الأصل تطبيقات شرعية ورسمية، وبالتالي فإنه لا مانع هنا من القيام بعملية التحميل وتجربة التطبيق.

 

كما أنه عند تثبيت وتنفيذ البرنامج الضار أو Android.FakeInstaller فإن المستخدم وبطبيعة الحال سيوافق على اتفاقية الخدمة والإستعمال المدرجة في التطبيق والتي بدورها تتيح تنفيذ عملية أخرى تتمثل في إمكانية السماح بإرسال رسائل SMS خاصة لحسابات مدفوعة تذهب لجهات معينة.

 

الجدير بالذكر أيضا أنه ثم العثور على هذه الإتفاقيات في الغالب باللغة الروسية أو الإنجليزية.