• مشروع مالية 2019.. 200 منصب لذوي الاحتياجات الخاصة
  • بدعوة من الملك محمد السادس.. البابا فرنسيس يزور المغرب
  • طالبوا بتحديد مفهوم الخطأ الطبي.. أطباء يدعون إلى عدم متابعتهم بالقانون الجنائي
  • بنعبد القادر يؤكد أن القرار النهائي في مارس.. الحكومة تتراجع عن التوقيت الصيفي؟
  • مراكش.. حجز كمية كبيرة من المخدرات واعتقال أربعة أشخاص
عاجل
الخميس 10 مايو 2018 على الساعة 14:22

الحكومة والأحزاب والمقاطعة.. التواصل بعد فوات الأوان

الحكومة والأحزاب والمقاطعة.. التواصل بعد فوات الأوان

بعيدا عن الرابح والخاسر في حملة “مقاطعون”، يطرح السؤال مجددا حول مستوى الخطاب الذي تعاملت به الأطراف المعنية مع الوضع، وإلى أي مدى نجحت في تدبير الأزمة.

أنس مطيع، أستاذ التواصل السياسي والمؤسساتي في جامعة القاضي عياض في مراكش، يرى أن التعاطي مع “خطاب الأزمة” يأخذ بعدين، اقتصادي مرتبط بالشركات المعنية بالمقاطعة، وسياسي يتمثل في الحكومة والأحزاب السياسية.

وقال مطيع، في تصريح لـ”كيفاش”، إن التواصل الحكومي حول هذه الحملة جاء “متأخرا وغير متفاعل”، إذ عمدت الحكومة إلى ربط الحملة بـ”المجهول”، بالنظر إلى عدم وجود مخاطب.

وفي هذا الصدد، اعتبر الأستاذ الجامعي أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في تفاعله مع حملة المقاطعة “تحدث بصفته المؤسساتية كرئيس للحكومة، الشيء الذي جعله غير قادر على التفاعل بالشكل الذي قد ينتظر منه، لأنه لا يمكنه أن يتنكر لدوره المؤسساتي كرئيس للحكومة، ويأخذ موقفا من المستثمر”.

وفي ما يرتبط في الأحزاب السياسية فإنها، حسب المتحدث ذاته، “لا تريد التفاعل مع المقاطعة بالنظر إلى التخوف من القيادات ولغياب جرأة سياسية”.

ويوضح مطيع أن بعض الأحزاب السياسية لم تتفاعل مع الموضوع إلا بعد طرحه في البرلمان، وهو ما يشكل “تواصلا متأخرا، جعل المواطن يلعب دورا رئيسيا لإيصال صوته، بعدما كان التفاعل من طرف الفاعل السياسي، متخلفا إن على مستوى اللغة أو الخطاب”.